• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

رسومات توضيحية للتحديات البيئية في الإمارة

حماية المياه والهواء والتربة تتصدر أولويات أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 يونيو 2015

هالة الخياط

أبوظبي (الاتحاد)

أصدرت هيئة البيئة في أبوظبي، تزامناً مع يوم البيئة العالمي، لمحات تصويرية، تسلط الضوء على التحديات البيئية الرئيسة لإمارة أبوظبي، وبعض المبادرات التي تقوم بها الهيئة، بالتعاون مع الجهات الحكومية الأخرى، لمعالجة هذه التحديات.

ويعكس موضوع يوم البيئة العالمي لهذا العام الذي جاء تحت عنوان «سبعة مليارات حلم. كوكب واحد. فلنستهلك بعناية»، تحدياً للجميع، لإيجاد فرص للتنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة، أثناء محاولة تحقيق الاستقرار في معدل استخدام الموارد والحد من الآثار البيئية.

وقالت رزان خليفة المبارك، الأمين العام لهيئة البيئة في أبوظبي: «إنه في اليوم العالمي للبيئة، نود أن نسلط الضوء على بعض القضايا البيئية الرئيسية التي تواجهنا من خلال إصدار هذه الرسوم التصويرية».

وأضافت المبارك: «أن دولة الإمارات العربية المتحدة تتميز ببيئتها الطبيعية الفريدة، ولكنها أيضاً تواجه مجموعة فريدة من التحديات البيئية، ونحن نعمل مع شركائنا في القطاعين الحكومي والخاص لمواجهة هذه التحديات».

وأشارت إلى أن موضوع يوم البيئة العالمي هذا العام يؤكد أن مسؤولية حماية البيئة التي لا تنحصر فقط بهيئة البيئة أو بشركائها من الجهات الحكومية المعنية، ولكنها تمتد إلى كل مواطن ومقيم لديه «حلم يسعى لتحقيقه» - ونحن جميعاً بحاجة إلى أن «نستهلك بعناية»، ونساهم في المحافظة على البيئة لضمان مستقبل أفضل وأكثر استدامة.

وأوضحت المبارك أن الرسوم التصويرية التي أصدرتها هيئة البيئة هي لقطات بيئية في وقت محدد ولعدد محدود من المؤشرات البيئية، ولا تشمل جميع القضايا البيئية الأخرى التي تعالجها الهيئة. ولكن توجيه هذه المؤشرات في اتجاه إيجابي بالنسبة لنا جميعاً، يمكن أن يحدث فقط من خلال وضع استراتيجيات طويلة المدى، تشمل كل قطاع من قطاعات المجتمع.

وأضافت أنه انطلاقاً من الرؤية البيئية لإمارة أبوظبي 2030، استلهمت هيئة البيئة في أبوظبي استراتيجيتها من رؤية الإمارات 2021، والاستراتيجية الوطنية للتنمية الخضراء، والاستراتيجية الوطنية للتنوع البيولوجي وخطط العمل، واستناداً على فهم الظروف البيئية الحالية، حددنا أولوياتنا البيئية الخمسة، والتي تتضمن: حماية المياه والهواء والتربة، المحافظة على التنوع البيولوجي، توفير معلومات بيئية موثوقة وتعزيز المسؤولية المشتركة، ضمان تحقيق سياسات وأنظمة بيئية فعالة، أن تكون الهيئة مؤسسة متميزة ورائدة في الاستدامة البيئية.

وقالت رزان المبارك: «تؤكد استراتيجيتا على التزام أبوظبي بحماية البيئة على المستوى المحلّي، وعزمها على لعب دور ريادي في معالجة القضايا والمشكلات البيئية على المستويين الإقليميّ والعالمي. هذا الالتزام ليس فقط في يوم البيئة العالمي، ولكن في 365 يوماً من السنة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض