• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«داعش» يذبح ليبياً أمام أطفال في درنة بتهمة الانتساب لأمن القذافي

ليون: جولة الحوار الليبي بالجزائر «جوهرية وحاسمة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 يونيو 2015

الجزائر، طرابلس (وكالات)

وصف برنادينو ليون مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا الجولة الثالثة من الحوار الليبي، التي انطلقت في العاصمة الجزائرية أمس الأول بـ«جوهرية وحاسمة»، مشدداً على ضرورة الوصول إلى مشروع اتفاق يحظى بقبول جميع الأطراف.

وقال في افتتاح أعمال الجولة الثالثة من الحوار الليبي، التي تستضيفها الجزائر بمشاركة قادة ورؤساء الأحزاب السياسية والنشطاء الليبيين، إن الوقت حان لبعث رسالة قوية انطلاقاً من هذا الاجتماع إلى كل الأطراف الليبية مفادها أنه آن الأوان لاتخاذ القرارات الحاسمة والوصول إلى اتفاق السلم والمصالحة الوطنية بين الفرقاء الليبيين في أقرب الآجال نظراً لتدهور الأوضاع الاقتصادية والتزايد المخيف للتهديد الإرهابي، إضافة للخلاف السياسي بين حكومتي طرابلس وطبرق.

ورأى ليون أن اجتماع الجزائر يمكن أن يكون الفرصة الأخيرة لكل أطراف النزاع من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية من شأنها تحقيق السلم ومكافحة الإرهاب المستشري في ليبيا بصورة فاعلة.

وحذر المبعوث الأممي من مزيد من تدهور الأوضاع الاقتصادية والأمنية في ليبيا، حيث تتوجه عائدات المحروقات إلى تمويل الصراع المسلح فيها.

ومن المرجح أن تفضي جولة الحوار الليبي الحالية، إلى الاتفاق على آخر التفاصيل المرتبطة بحكومة وفاق وطني وصلاحياتها.

على صعيد أعمال العنف، نشرت مواقع مقربة من تنظيم «داعش» صوراً لعملية تنفيذ إعدام بحق مواطن ليبي يدعى عبدالنبي الشرقاوي، في مدينة درنة شرق البلاد، بتهمة انتسابه للمؤسسات الأمنية في عهد معمر القذافي.

وأظهرت الصور عملية تنفيذ الإعدام بالذبح وفصل رأسه عن جسده أمام مسجد الصحابة وسط المدينة، في حضور مجموعة من الأطفال جلبهم التنظيم الإرهابي لمشاهدة تنفيذ العملية المرعبة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا