• الاثنين 03 جمادى الآخرة 1439هـ - 19 فبراير 2018م

صباح الخير يا إمارات

دخلنا في الجد!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 يناير 2013

عصام سالم

تحوّل الأبيض من المهم إلى الأهم، حيث المنعطف قبل الأخير في (خليجي 21)، وتمثل مباراته مع الأزرق الكويتي الليلة (نصف الحلم)، أملاً في تجاوز تلك العقبة الصعبة، سعياً إلى كسب ود (العرس الخليجي)، وحتى يحقق الأبيض ذلك الطموح المشروع، لا بد من التوقف عند نقاط محددة:

أولاً: يجب أن يضع اللاعبون ما أنجزوه بالدور الأول الذي أنهوه بالعلامة الكاملة خلف ظهورهم، فلا قيمة لما تحقق إن لم يواصل الفريق مشوار النجاح في آخر مباراتين له بالبطولة.

ثانياً: أن يتعامل الأبيض مع شقيقه الكويتي بكل الاحترام، فالأزرق هو أنجح منتخب في تاريخ الدورة بألقابه العشرة، وأن يسعى جاهداً إلى إيقاف مفاتيح اللعب الكويتية، وتطبيق الخطة التي من شأنها إجهاض الهجمة الكويتية من بدايتها، لعدم تمكينه من تنفيذ الهجمات السريعة المرتدة التي كانت السلاح الذي استخدمه الأزرق في مواجهة الأخضر السعودي، ومن إحداها ضرب المهاجم الكويتي يوسف ناصر التحصينات الدفاعية السعودية ليسجل الهدف الذي قاد الأزرق إلى نصف النهائي، ووضع نقطة في آخر السطر لمشاركة الأخضر في البطولة.

ثالثاً: ألا يلتفت الأبيض إلى تصريحات المعسكر الكويتي التي تعزف نغمة واحدة، هدفها تصدير حالة الاسترخاء إلى اللاعبين من خلال ترديد مقولة إن الأبيض هو أفضل منتخب بالبطولة وإن مهمة الأزرق الكويتي ستكون صعبة للغاية وهو يواجه الأبيض الإماراتي، وأعتقد أن إشادة المعسكر الكويتي بالأبيض الإماراتي، في هذا التوقيت بالذات، ليست سوى كلام للاستهلاك المحلي، وكل ما نتمناه أن تتواصل تلك الإشادة بعد نهاية المباراة.

رابعاً: الدعم اللا محدود الذي يحظى به الأبيض، رسمياً وجماهيرياً، من شأنه أن يوفر أجواء مثالية لتقديم أفضل أداء له بالدورة، خاصة أن ما قدمه أمام البحرين وأمام عُمان، على الرغم من الفوز، كان أبعد ما يكون عن مستوى الطموح.

مع كل الأمنيات بالتوفيق للأبيض، وأن تكون مواجهته مع الأزرق (حامل اللقب) استكمالاً لمسيرة نجاحه بالدورة حتى الآن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا