• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مبادرة جديدة في أبوظبي

إحصاء دقيق يحمل الخير لمصابي التوحد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 يونيو 2014

أحمد السعداوي (أبوظبي)

مبادرة جديدة تحمل الخير والفائدة لمصابي اضطراب التوحد وذويهم يجري الإعداد لها في أبوظبي حالياً، تتمثل في عمل إحصاء دقيق لمصابي التوحد بالدولة، من خلال مجموعة آليات وأساليب عملية تتولاها جمعية الإمارات للتوحد بالتعاون مع المركز الوطني للإحصاء بأبوظبي، بمشاركة واسعة من جانب مراكز التوحد بالدولة، تسعى في النهاية إلى إيجاد سياسة واضحة تعمل على تنسيق جهود جميع الجهات الحكومية والخاصة من أجل الوصول إلى إحصائية حديثة يتم تحديثها سنوياً لرفع مستوى وعي المجتمع باضطراب التوحد ووضع البرامج والخطط العلمية اللازمة للتعامل مع هذا الاضطراب .

الاجتماع التحضيري

على هامش الاجتماع التحضيري للمبادرة، التقت «الاتحاد» بعض مسؤولي المراكز والهيئات المشاركة، واستمعت إلى آرائهم فيما يحمله هذا المشروع من عناصر إيجابية في دعم ومساندة هذه الفئة، حيث تقول موزة السلامي، رئيس وحدة التوحد في العين التابعة لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، إن هذه الخطوة مهمة لأنها المرة الأولى التي يتم فيها عمل إحصائية لذوي اضطراب التوحد في الدولة، ومن خلالها يتم التعرف على الخدمات التي يحتاجون إليها.

وأضافت: إن وحدة التوحد بالعين سبق أن حاولت عمل إحصاء لذوي التوحد في المدينة عند افتتاح المركز في العام 2009، غير أنه لم يتم التوصل إلى نتائج دقيقة رغم التعاون مع جهات عديدة معنية بالأمر مثل المستشفيات والمراكز الصحية ومراكز التأهيل، ومنذ 2009 إلى الآن بلغ عدد المصابين بالتوحد في مدينة العين حوالي 35 حالة، مع وجود قائمة انتظار أخرى تضم عددا من الطلاب الراغبين في الانتساب إلى أحد مراكز علاج وتأهيل اضطراب التوحد.

وترجع السلامي وجود هؤلاء الطلاب على قائمة الانتظار في الوقت الحالي، إلى عدم التوصل إلى إحصائية دقيقة منذ البداية، وبالتالي البدء في العلاج المبكر وتحقيق نتائج علاجية أفضل للطالب تجعله أكثر سهولة في الاندماج مع المجتمع المحيط به. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا