• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

لتوحيد الصف والتصدي للفتن

العلماء: تطوير المؤسسات الدعوية وقاية من التيارات الضالة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 يونيو 2014

حذَّر علماء الشريعة من انتشار الفتن والفوضى والانقسام والمذهبية والطائفية، وطالبوا بتطوير المؤسسات الدعوية والعمل على تفعيل دورها، وتهيئتها لتحمل مسؤولية مواجهة الأفكار الضالة والتصدي للدعاوات المتطرفة التي تستهدف تخريب المجتمعات، وشددوا على ضرورة الاستفادة من وسائل الاتصال الحديثة في نشر الفكر الوسطي وعرض سماحة الإسلام، واعتبروا أن التحديات التي تواجه الأمة تفرض وجود قناة فضائية بعدة لغات تعرض صحيح الإسلام ومنهجه المعتدل ومقاصده للعالم، ويشرف عليها الأزهر.

أحمد مراد (القاهرة)

أكد الدكتور أحمد طه ريان أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر أن الدعوة إلى تطوير المؤسسات الدعوية، لاسيما الأزهر أمر مهم، ومطلوب في ظل التحديات التي تعيشها الأمة، مشيراً إلى أن الأمة الإسلامية عليها مسؤوليات في هذه المرحلة الصعبة من تاريخها وخاصة، في ظل تزايد دعوات الفرقة والخلافات والتيارات المتطرفة التي تتستر بالدين، وتستهدف ضرب المجتمعات وتفتيتها.

ويقول: لقد كان الأزهر موجوداً في كل حدث تعيشه الأمة الإسلامية، يمثل عامل القوة الذي يمكن من عبور المحن والأزمات، وعلينا أن نتذكر دور العلماء والفقهاء في توحيد الأمة وتقوية صفوفها ونشر العلم والفكر المستنير، موضحاً أن تفعيل دور المؤسسات الدعوية يتطلب أن نبدأ بالنية الصادقة والعزم المخلص حتى نسترد مقومات قوتها، ولعل أهمها سن تشريعات جديدة تليق بدورها العظيم وتاريخها المشرف في خدمة الأمة وتحقيق نهضة المسلمين حتى يعودوا كما كانوا «خير أمة أخرجت للناس».

نظام التعليم

وتابع الدكتور ريان: إن تطوير المؤسسات الدعوية يحتاج أن نبدأ بإعادة النظر في نظامها التعليمي من حيث عدد سنوات الدراسة، فضلاً عن ضرورة إنشاء معاهد في شتى دول العالم الإسلامي تقوم بتدريس العلوم الشرعية لأبناء هذه الدول، وتعمل على تخريج علماء متميزين في كافة فروع الشريعة والفقه الإسلامي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا