• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

في حوار خاص مع «الاتحاد»

بالفيديو..«الأسطـورة» كارل لويس: أنا وأوباما وجهان لعملة واحدة في الرياضة والسياسة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 نوفمبر 2016

أمين الدوبلي (أبوظبي)

الحوار مع الأميركي كارل لويس عداء القرن الشهير بـ «ابن الريح» في هذا التوقيت ونحن نقلب أوراق النجاح والفشل في ريو دي جانيرو، يكون له طابع خاص، ويكتسب أهمية مضافة على قيمته الحقيقية المتمثلة في لقاء أسطورة العدو السريع، صاحب الميداليات الأولمبية العشر، والألقاب العالمية العشرة أيضاً، والـ 65 انتصاراً في الوثب الطويل، ومصدر الإلهام للكثير من الرياضيين والسياسيين في العالم.

كارل لويس «55 عاماً»، يحمل سيرة رياضية ناجحه، ويعد رمزاً في صناعة البطل الأولمبي.. واستعراض تجربته في هذا التوقيت يطرح فكرة الانتقال من التمثيل المشرف، إلى البحث عن أسرار النجاح، والتمسك بالأمل في الوصول إلى العالمية، والثقة بالنفس في مشروعية الحلم الأولمبي وقمة الهرم الرياضي العالمي. كارل لويس قد تحدث لـ «الاتحاد» عن زيارته لأبوظبي، وانطباعه عنها، وقال: إنها المرة الأولى التي أزور فيها أبوظبي، وسبق أن زرت دبي والدوحة بضع مرات، هذه الزيارة كانت فرصة كي أتعرف أكثر إلى ثقافة الإمارات وإرثها التاريخي، وألتقي بنخبة من أهلها، وخوض تجربة جديدة في حياتي مع مدينة جديدة، سمعت عنها الكثير.

وقال: وقت الزيارة كان محدوداً، وقد ارتبطت ببرنامج عمل للمشاركة في مؤتمر «بناء مجتمعات صحية»، ولكنني أستطيع أن أقول إنني وجدت مدينة عصرية متطورة، تملك خليطاً نادراً من الأصالة والمعاصرة، مثل الإنسان الذي يعيش عليها تماماً، حيث إنني اكتشفت أن الشعب الإماراتي نفسه يملك هذا الخليط من الأصالة والمعاصرة في سلوكياته وتكوين شخصيته.

وتطرق لويس إلى حديث الرئيس الأميركي باراك أوباما عنه، واصفاً إياه بأنه قدوة له شخصياً ولكل الأجيال، وقال: عشت الظروف نفسها، التي عاشها الرئيس الأميركي، والمرحلة الزمنية نفسها، وتابعنا مرحلة الصراع من أجل المساواة بين البيض والسود في المجتمع، ونجحت في مجالي الرياضي كي أعزز قيمة الوطنية بإنجازاتي، ثم عشت لحظة أخرى أعتبرها الأسعد أن يحكم أميركا شخص أسمر مثلي، إنه حلم كبير، وأنا محظوظ بأن رأيته يتحقق أمام عيني، فقد فاز أوباما عن جدارة واستحقاق، وبالنسبة لي هو واحد من أعظم الرؤساء الذين حكموا أميركا عبر التاريخ، وأهم شيء بالنسبة لي شخصياً أنه اعتمد على نفسه وذكائه وقدراته الذاتية دون أي مساعدات من أحد حتى وصل إلى هذا المنصب المهم، وحقق شعبية لم يحققها كثير من الرؤساء السابقين.

وقال: كلماته عني ليست غريبة عليه؛ لأنه يتحرر كثيراً من السياسة والدبلوماسية، ويقول ما هو مقتنع به دون أي تكلف، وأنا شعرت حينها، وما زلت أشعر بأن نجاحات أي إنسان تلهم الآخرين أسرار النجاح، وأعترف بأنني فوجئت بتلك الكلمات التي قالها عني، لكنني لم أستغربها؛ لأننا متشابهان في الكثير من الأمور. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا