• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

لغرس قيم التكافل ومحاربة الفقر

العلماء: استثمار أموال الزكاة والتبرعات حل للأزمات الاقتصادية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 يونيو 2014

حسام محمد (القاهرة)

مفهوم التكافل الاجتماعي ظهر في كثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية بلال سليمان أكدت الدراسات التي صدرت مؤخراً عن المؤسسات والهيئات العلمية والمتخصصة أن إعادة استغلال وتوظيف أموال الصدقات والتبرعات في الدول العربية كفيل بحل مشكلة الفقر والقضاء على المشكلات والأزمات الاجتماعية التي تعاني منها العديد من المجتمعات العربية، وتوصلت هذه الدراسات إلى أن الكثير من أموال الصدقات لا يتم الاستفادة منها بالشكل الصحيح الذي يقضي على الفقر، ويساهم في تغيير حياة الناس للأفضل.

التبرعات والصدقات

ويقول الدكتور حمدي عبدالعظيم - الخبير الاقتصادي ورئيس أكاديمية السادات للعلوم الإدارية سابقاً- إن المسلمين يتسابقون خلال شهور السنة في تقديم التبرعات والصدقات لإيمانهم بدورهم ومسؤوليتهم في مساعدة الفقراء، ولكن المشكلة أن الدول العربية تعاني بشكل عام غياب ثقافة ممارسة العمل الخيري بطريقة احترافية فكثير من الأغنياء يكتفون بتوجيه صدقاتهم إلى الفقراء مباشرة، وهو ما يؤدي إلى إنفاق الفقير للمال دون وعي ليعود محتاجاً من جديد، ويظل العاطل عاطلاً، كما هو ولهذا فنحن بحاجة ماسة لهيئات يكون دورها تنمية العمل الخيري، بحيث يعرف أهل الخير أين يوجهون تبرعاتهم للهيئات القادرة على استثمارها وتنميتها وتوجيه ريعها للفقراء والمرضى وغيرهم من المحتاجين.

ويضيف: ظروف مجتمعاتنا تفرض وجود مبادرة شاملة للمسؤولية الاجتماعية يقودها الإعلام تشمل برامج وندوات تثقيفية توضح للناس أهمية استثمار تلك التبرعات حتى تظل تعطي ريعها للفقراء، على اعتبار أن الاستثمار سيؤدي مع الوقت لاختفاء ظاهرة الفقر تماماً ونستطيع إذا قمنا بوضع آلية الاستثمار هذه أن نجذب تبرعات الشركات والكيانات الاقتصادية الكبرى واستغلال تبرعاتها الضخمة واستثمارها في مشروعات اقتصادية يخصص ريعها لتنفيذ مشروعات مهمة في البلدان الفقيرة، مثل توصيل مياه الشرب والصرف الصحي، وبناء المدارس وتوفير فرص العمل، ونقدم نموذجاً غير مسبوق لنتائج العمل الخيري.

الإنفاق في سبيل الله ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا