• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

فصلية «المسرح» تبحث ظاهرة الهجرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 08 فبراير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تخصص فصلية «المسرح» عددها المزدوج الصادر مؤخراً عن دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة، لبحث ظاهرة الهجرة من وجهة نظر مسرحية، إذ تم تناول الظاهرة باعتبارها أحد أكثر شواغل الوقت الراهن، في محاولة لجمع مادة وثائقية تحفز على المزيد من النقاش في هذا الموضوع.

ويعتقد رئيس التحرير أحمد بو رحيمة في كلمته الافتتاحية، أن النسبة المتزايدة من المهاجرين تفرض مسؤوليات وتحديات وصعوبات لا حصر لها، جعلت العديد من الدول والمؤسسات تسرع لتدارك هذا الواقع الجديد باقتراح المزيد من الحلول والمعالجات لمشكلاته وتعقيداته الاجتماعية والثقافية والسياسية الحالية والمستقبلية.

ويحاول العدد الضخم من المجلة الإجابة عن تساؤلات مثل أي دور يمكن أن يسهم المسرح في اقتراح الحلول، وهل يمكن الحديث عن تأثير المسرحيين في مجتمعات المهجر؟ حيث يطرح العدد عناوين كبرى مثل: مهاجرو المسرح العربي: أن تعيش هناك كأنك هنا، وبدايات وامتدادات المسرح العربي في المهجر، ومسرحيون جزائريون في فرنسا: سليمان بن عيسى نموذجاً، وتفكيك عزلة مسرح المهاجرين في فرنسا، وصورة الفلسطيني المهاجر، وتجارب وحكايات سورية في ألمانيا، واللجوء بوصفه موضوعاً للمسرح، والمسرح والهجرة والاندماج الثقافي، كما يقدم ضمن هذا الملف قراءة في بعض المسرحيات التي تتناول موضوع الهجرة مثل مسرحية «نساء في الحرب» لجواد الأسدي.

وفي قسم الدراسات، طرحت موضوعات عن النقد المسرحي في المغرب بين التنظير والتطبيق، وكاتبات المسرح العراقي من 1953 إلى 2003، كما يخصص قسم تجارب وشهادات لتناول سيرة المسرحي المغربي عبد الرحمن بن زيدان. كما يحتوي العدد على العديد من القراءات والمتابعات للأنشطة المسرحية في الشارقة والعالم العربي والعالم عموماً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا