• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بطموح خطف الهدف 100 في المسيرة الإيطالية

اليوفي يطلق «الوحش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 نوفمبر 2016

مراد المصري (دبي)

أكد الأرجنتيني جونزالو هيجواين أن فترة التأقلم في صفوف يوفنتوس، انتهت، وأنه بات جاهزاً لاصطياد المنافسين، وذلك بعد الهدف الذي سجله في مرمى فريقه السابق نابولي في قمة مباريات الدوري الإيطالي لكرة القدم، ليعلن اليوفي إطلاق «الوحش» أمام ليون الفرنسي بطموح خطف الهدف رقم 100 في مسيرته في إيطاليا، وبهدف البقاء في صدارة ترتيب المجموعة في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وتشكل مواجهة ليون مناسبة خاصة لهيجواين الذي سجل 91 هدفاً في 146 مباراة مع نابولي في مختلف المسابقات المحلية والخارجية، منها 15 هدفاً في 30 مباراة أوروبية، ومع تسجيله 8 أهداف مع يوفنتوس، منها هدف وحيد في دوري الأبطال جاء في شباك دينامو زغرب الكرواتي، فإن الأرجنتيني وصل إلى 99 هدفاً، وبات على بعد خطوة من الهدف رقم 100 مع الفرق الإيطالية، حيث تتوافر لديه المقومات كافة لتحقيق ذلك مع إقامة المباراة على «يوفنتوس ستاديوم»، والرغبة المضاعفة للفريق للبقاء في المقدمة وعدم التفريط بالمركز الأول كما حصل معه الموسم الماضي، بما فرض عليه مواجهة بايرن ميونخ الألماني مبكراً في الدور الثاني.

وركزت صحيفة «كورييري ديلو سبورت»، على هذه الإحصائية المثيرة للانتباه للاعب الذي حضر إلى إيطاليا عام 2013، هرباً من «جحيم» دكة بدلاء ريال مدريد، ليتحول إلى نجم أول مع نابولي، ثم بات لاحقاً أغلى لاعب في تاريخ الكرة الإيطالية، بعدما دفع اليوفي أكثر من 90 مليون يورو لضمه الصيف الحالي.

وكان هيجواين سجل أول أهداف مع نابولي أمام كييفو في الدوري الإيطالي في 31 أغسطس 2013، فيما سجل هدفه رقم 50 أمام سامبدوريا في 26 أبريل 2015، وبات ينتظر موعد الهدف رقم 100.

وتشكل هذه المباراة مناسبة مميزة أيضاً للإيطالي كلاوديو ماركيزيو، الذي كانت مشاركته لدقائق معدودة كفيلة بمنحه نداء الاستدعاء مجدداً لصفوف المنتخب الإيطالي، وذلك نظراً للقيمة التي يمثلها اللاعب الذي كان يعاني خط وسط اليوفي في غيابه، وافتقد القائد الحقيقي، بما يجعله الحجر المفقود الذي يسعى فريق «السيدة العجوز» الاستفادة من خدماته في هذه المباراة الأوروبية، خصوصاً مع غياب الثنائي جورجيو كيليني وباولو ديبالا.

وتحدث ماركيزيو حول عودته بعد غياب، وقال: الإصابة لفترة طويلة جعلت رغبتي بالعودة إلى الملعب أكبر، أريد تعويض الفريق عما فات، وتقديم أفضل ما لدي، حيث أشعر بحماس كبير، وأريد نقل هذا الأمر إلى زملائي.

وفيما يتعلق بضغط المباريات الحالي للفريق، قال: ليس من السهل خوض مباراة كل ثلاثة أيام، اللعب بهذا الشكل المتكرر ربما يضعف الحافز، لكن يجب استغلاله بصورة عكسية.

وأكد اللاعب أن استقبال الجماهير له في مباراة نابولي يعني الكثير، وقال: العلاقة بين لاعبي يوفنتوس والجماهير مميزة للغاية، ودائماً ما تساندنا في الفترات الصعبة، أريد رد الجميل لهم عبر الأداء والنتائج في أرض الملعب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا