احتجاجات على حجب 290 موقعاً إخبارياً في الأردن

استمرار العصيان المدني في معان واعتقال 13 شخصاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 يونيو 2013

عمان (وكالات) - اعتقلت قوات الأمن الأردنية 13 شخصا في معان جنوب الأردن التي تشهد عصيانا مدنيا لليوم الثاني بعد أعمال شغب اندلعت احتجاجا على مقتل اثنين من أبناء المدينة وعدم كشف الأجهزة الأمنية لهوية الجناة. وقال امجد آل خطاب، عضو مجلس النواب الأردني عن محافظة معان لوكالة فرانس برس إن “الأجهزة الأمنية اعتقلت امس الأول 13 شخصا من أبناء معان وأحالتهم إلى محكمة أمن الدولة على خلفية الأحداث التي شهدتها المدينة مؤخرا”. وأضاف أن “العصيان المدني دخل يومه الثاني بإغلاق جميع المحال والأسواق في المحافظة حيث تسود حالة من الهدوء والترقب والاحتقان”. وكان أهل المدينة اعلنوا “العصيان المدني” بعد انتهاء مدة منحوها للسلطات للكشف عن هوية متهمين بقتل اثنين من ابناء المدينة واصابة آخر في تبادل لإطلاق النار وقع قبل خمسة ايام وعرض مقطع فيديو على “يوتيوب” يظهر ضرب وركل احد المتوفين من قبل اشخاص لم تكشف هويتهم. وكانت مدينة معان شهدت ليلة السبت الاحد أعمال شغب في وسط المدينة حتى وقت متأخر من الليل نتج عنها إحراق محلات تجارية ومكتب البريد واعتداء على عدد من الدوائر الحكومية. واشتبك المحتجون مع قوات الدرك التي ردت من جانبها بإطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي.

وافاد مصدر رسمي اردني امس أن قرارا صدر بحجب نحو 290 موقعا إلكترونيا إخباريا بسبب عدم حصولها على ترخيص. وقال المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، ان “الحكومة أصدرت قرارا بحجب نحو 290 موقعا إلكترونيا إخباريا من اصل نحو 400 موقع لعدم حصولها على الترخيص اللازم”. وأضاف انه “بذلك اصبح هناك حوالى 115 موقعا إلكترونيا إخباريا مرخصا بحسب القانون”.

واكدت دائرة المطبوعات والنشر الاردنية في بيان ان “هذا الحجب لم يكن من باب تقييد الحريات”. واوضحت ان “الهدف من كل هذا هو العمل على تنظيم عمل هذه المواقع وحمايتها وعدم السماح لغير أبناء المهنة من انتحال صفة الصحافيين وممارسة دورهم”. واشارت الدائرة الى انها “القائمة على تنفيذ احكام هذا القانون وستكون عرضة للمساءلة اذا لم تلتزم بتطبيق احكامه بعد مرور ما يزيد على خمسة اشهر من بدء سريان احكامه”. وشمل قرار الحجب مواقع الكترونية معروفة كموقع “كل الاردن” و “عمان نت” و”جو24” و”سرايا” وغيرها.

وبدأ أمس عشرات الإعلاميين الأردنيين اعتصاما مفتوحا في نقابة الصحفيين ضد حجب الحكومة لقرابة مئتي موقع الكتروني لم تحصل على تراخيص رسمية لممارسة عملها.

ويعارض المعتصمون مبدأ ترخيص المواقع الالكترونية استنادا الى قانون المطبوعات والنشر، ويعتبرون “القانون تطبيقا لسياسة تكميم الأفواه “. ويشددون على ضرورة التراجع عن قرار الحجب.

وقال رئيس الوزراء عبدالله النسور ان “الحكومة ليس من حقها الاختيار بين القوانين وان تعمل قانونا وتضرب صفحا عن قانون آخر وواجبها تنفيذ القوانين، “مشيرا الى ان “الحكومة منحت المواقع 6 اشهر اضافية لتصويب الاوضاع وفق مقتضيات القانون بأن تسجل هذه المواقع في دائرة المطبوعات والنشر فقط ، وليس لي خيار إلا تطبيق القانون”.

وأكد مدير الدائرة فايز الشوابكة أن الحكومة باشرت بتفعيل القانون المعدل الجديد القاضي بحجب مواقع إلكترونية غير مرخصة.

واشار إلى أن “هناك مواقع إلكترونية إخبارية ترتكب تجاوزات فنية، مثل وجود روابط لها داخل الأردن وخارجه”. وأشار إلى أنه “مضى على نفاذ تطبيق القانون خمسة أشهر”.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

هل يمكن إجراء انتخابات رئاسية في سوريا رغم الأزمة التي تمر بها منذ أكثر من ثلاثة أعوام؟

نعم
لا
لا أدري