• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مخاوف من شغب الألتراس البولندي

275 مدريدياً يخترقون استاد الجيش!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 نوفمبر 2016

دبي (الاتحاد)

تقام مباراة ليجيا وارسو البولندي وريال مدريد في الجولة الرابعة لمرحلة المجموعات لدوري الأبطال، على ملعب الجيش البولندي دون حضور جماهيري، عقاباً للفريق المضيف على تجاوزات جماهيره، حيث تعاني ملاعب أوروبا وبولندا شغب ألتراس ليجيا وارسو على مدار السنوات القليلة الماضية، وعلى الرغم من إقامة المباراة من دون حضور جماهيري، إلا أن لائحة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تتيح حضور 1000 شخص فقط.

ووفقاً لما أكدته الصحافة المدريدية، فسيكون نصيب ريال مدريد 275 شخصاً، يمكنهم مشاهدة المباراة من داخل الملعب الذي تسع مدرجاته لحوالي 31 ألفاً، وسيكون هؤلاء الأشخاص في قمة الحرص والحذر، حيث يتوجب أن يدخلوا أفراداً وليس في صورة جماعات خوفاً من غضب جماهير ليجيا وارسو، إذ من المتوقع حدوث بعض أعمال الشغب أو المناوشات خارج الملعب.

وكانت إدارة إدارة نادي ليجيا وارسو قررت عدم تنظيم أي رحلات جماعية لجماهير النادي للخارج بعد أحداث مدريد التي شهدت تورط جماهيره في أعمال شغب وعنف قبل وبعد مباراة ريال مدريد مع الفريق البولندي التي أقيمت في 19 أكتوبر الماضي، ما دفع الشرطة الإسبانية إلى إلقاء القبض على 13 مشجعاً بولندياً، وكانت الشرطة المدريدية استعدت جيداً لأعمال الشغب بوجود 2000 جندي لتأمين المناطق المحيطة بسنتياجو برنابيو، وأسفرت المصادمات عن إصابة 3 من رجال الشرطة.

وبذلك، يصبح جمهور الفريق البولندي ممنوعاً من حضور المباريات في الداخل والخارج، فقد قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم في وقت سابق إقامة المباراة خلف أبواب مغلقة ومن دون حضور جماهيري عقاباً لألتراس ليجا وارسو على أحدث الشغب في مباراة الفريق أمام بروسيا دورتموند.

وتعد رابطة المشجعين لنادي ليجيا وارسو هي الأكثر عنفاً وإثارة للشغب في الملاعب الأوروبية في الوقت الراهن، وعلى الرغم من جميع المحاولات من جانب الاتحاد البولندي والاتحاد القاري، إلا أن رابطة ألتراس ليجا وارسو تتورط في أعمال الشغب أينما ذهبت، سواء في بولندا أو الخارج.

وسبق للاتحاد الأوروبي لكرة القدم أن أجبر ليجيا وارسو على خوض أكثر من مباراة من دون حضور جماهيري، وتكرر هذا المشهد في السنوات الأخيرة 4 مرات، أشهرها حينما قرر جمهور النادي البولندي مشاهدة المباراة عبر شاشة عملاقة خارج الملعب، وبلغ الحضور الجماهيري أكثر من 3 آلاف مشجع، حيث كانت المواجهة بين ليجيا وارسو وأياكس الهولندي، وعقب المباراة قال فرانك دي بوير إن أصوات الجماهير بدت وكأنهم في قلب الملعب لدعم فريقهم.

يذكر أن الفريق البولندي يحتل المركز الرابع والأخير من دون رصيد من النقاط في المجموعة السادسة التي يتصدرها دورتموند والريال، واستقبل مرمى ليجيا وارسو 13 هدفاً في 3 مباريات، وسجل واحداً ليكون صاحب السجل الأسوأ في النسخة الحالية لدوري الأبطال حتى الآن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا