• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

سياسة تركيا إزاء سوريا تـضعـف شعبية حزب أردوغان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 يونيو 2015

Ihab Abd Elaziz

تركيا (رويترز)

لا يشعر «ليفينت خوجة زاده» بأي ندم على المشاركة في احتجاجات عنيفة على حضور اللاجئين السوريين في إقليم غازي عنتاب التركي الحدودي، إذ تسبب تدفق مئات الآلاف من الفارين من الحرب السورية في احتدام التنافس على الوظائف وارتفاع أسعار إيجارات المساكن بشكل كبير.

ويعتبر غازي عنتاب منذ وقت طويل معقلاً لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا في ظل ازدهار الصناعات الصغيرة والزراعة به منذ أن تولى الحزب السلطة قبل عشر سنوات. لكن الحرب السورية المستمرة منذ أربعة أعوام غيرت الطبيعة السكانية للإقليم، وأججت الإحساس بانعدام الأمان الاقتصادي.

ويواجه الحزب الذي أسسه الرئيس رجب طيب إردوغان أقوى منافسة منذ وصوله إلى السلطة عام 2002 في الانتخابات العامة المقررة بعد غد.

وغابت سياسة الحزب إزاء سوريا عن حملته الانتخابية إلى حد كبير، لكن صداها يتردد هنا على الحدود. وتتمحور هذه السياسة على دعم مقاتلين في مواجهة حكومة الرئيس بشار الأسد في الحرب التي راح ضحيتها ربع مليون شخص، ودفعت ثمانية ملايين آخرين إلى ترك منازلهم.

وقال «خوجة زاده» وهو حلاق يبلغ من العمر 20 عاماً: «إذا كنت تعيش في مكان، وجاء أحدهم وأشاع الفوضى في مدينتك، ماذا ستفعل؟»، في إشارة إلى مشاركته في احتجاج في أغسطس بعد انتشار نبأ مقتل رجل تركي بيد لاجئ سوري. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا