• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

18 ألف زائر في أسبوع

محمد بن سعود يوجه بدعم معرض رأس الخيمة للكتاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 08 فبراير 2016

عبير زيتون (رأس الخيمة)

وجه سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، ولي عهد رأس الخيمة، بدعم معرض رأس الخيمة للكتاب بدورته التاسعة، وذلك في إطار التشجيع والتحفيز على نشر القراءة والثقافة، وترسيخاً لمفهوم القراءة للجميع، وتنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون عام 2016 عاماً للقراءة.

وأشار محمد حسن السبب مدير عام غرفة رأس الخيمة بالوكالة، إلى أن مبادرة سمو ولي عهد رأس الخيمة بدعم المعرض تأتي في إطار حرص ســموه على تنميـة ثقافة القراءة، ما يسهم في إعداد أجيال واعية عـلى جميع المستويات، وقادرة على المشاركة في عملية التنمية والتطوير التي تمر بها الــدولة بشـكل عـــام والإمارة بشــكل خــاص، مشـيراً إلى أن سموه أكــــد ضرورة أن يطال الدعم طلبة المدارس، ووجه بتخصيص جزء من الدعم للمدارس في رأس الخيمة.

من جهة أخرى، سجلت أجنحة معرض كتاب رأس الخيمة في دورته التاسعة حضوراً جماهيرياً واسعاً، وإقبالاً حيوياً، لا سيما من قبل الشباب، تجلى في التواصل مع ما تحمله دور النشر المحلية والعربية المشاركة في المعرض، وفي التفاعل مع النشاطات الفكرية والثقافية التي نظمها المقهى الثقافي المصاحب لفعاليات المعرض التي ينظمها فرع اتحاد كتاب وأدباء الإمارات في رأس الخيمة، بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة رأس الخيمة.

وصرح جمــال الطاهـــر رئيس لجنة معرض رأس الخيمــــة للكتـــاب: «بلغ زوار المعرض في 7 أيام قرابة ثمانية عشر ألف شخص من مختلف الفئات العمرية، بالإضافة إلى استقبال المعرض لـ 91 مدرسة من داخل الإمارة وخارجها».

وفي سياق متصل، وقع فرع اتحاد كتاب وأدباء الإمارات في الإمارة بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة رأس الخيمة صباح أمس، وفي إطار برنامج (اقرأ..املأ روحك)، اتفاقية تعاون ثقافية مع دار البر للأعمال الخيرية، وأخرى مع المنطقة الطبية في رأس الخيمة لتسليمهم مجموعة من عناوين الكتب الفكرية والبحثية والعلمية والتعليمية، من إصدارات اتحاد كتاب وأدباء الإمارات لتوزيعها وتوفيرها لنزلائها وزوارها، في إطار تأسيس قواعد جديدة وراسخة لفعل القراءة، تتيح الكتاب بمختلف فروعه لشرائح المجتمع، بما ينسجم مع مبادرة عام القراءة.

وأوضحت فاطمة المعمري، مسؤولة العلاقات العامة في فرع الاتحاد، أن الاتفاقية التي تشمل توزيع أكثر من مئتي عنوان هي خطوة أولى ضمن خطوات عملية مدروسة نعمل على تأسيس الأرضية اللازمة لها، عبر إخراج الكتاب من مكانه التقليدي وحمله لشرائح المجتمع كافة، على أن يعقبها خطوات عملية في إطارها لتفعيل مفهوم القراءة وتحقيقه كممارسة حياتية.

إلى ذلك، تواصلت فعاليات المقهى الثقافي المرافق للمعرض، وشهد في جلسته يوم أمس الأول «السبت» حــواراً مفتــوحاً عن المكتبة الإماراتية تحدثت فيه شيخة المطيري (رئيسة قسم الثقافة الوطنية والوثائق في مركز جمعة الماجــد للثقــافة والتراث)، من واقــع تجربتها على هذا الصعيد، وأدارت دفته الشاعرة شمسة حمد.

وأكدت شيخة المطيري، في استعراضها لواقع تجربتها الحياتية والعملية مع رفوف المكتبات والمخطوطات المكتبية، حاجة المكتبة الإماراتية إلى الأيادي البيضاء والمخلصة لتدوين وتوثيق ما تشهده الإمارات العربية من تطور عمراني ومعماري واستثماري وفكري، يجب أن ينبري له أبناؤها من المواطنين والعرب المقيمين، لحماية منجزاتها بشكل علمي ومدروس، ولإنقاذها من حالة الفوضى وإمكانية الاندثار مع غياب الجهود الكافية لذلك، مشيرة إلى الدور الكبير الذي لعبته الصحافة المحلية، خاصة صحيفة «الاتحاد» منذ تأسيسها في المساهمة في هذا الدور عبر مواكبتها للإبداعات الإماراتية والعربية وتوثيق مناسباتها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا