• الأربعاء 20 ربيع الآخر 1438هـ - 18 يناير 2017م

«أخبار الساعة» : توجيهات محمد بن زايد تحث على ثقافة التميز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 يناير 2014

أبوظبي (وام) - قالت نشرة «أخبار الساعة» إنه في إطار التحفيز وشحذ الهمم والتشجيع على مضاعفة الجهود والدفع إلى المزيد من التميز وإدراك الغايات التنموية، وجه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، مؤخرا، بإطلاق برنامج لـ«جوائز التميز» في المؤسسات والهيئات التابعة لحكومة الإمارة يكون موازيا لـ«جائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميز» ومساهما في تحقيق أهدافها بهدف تحفيز الجهات الحكومية على رفع مستوى أدائها وتحسين آليات العمل في قطاعاتها الداخلية والمساهمة في نشر الوعي بثقافة التميز والجودة والشفافية وجعل هذه الثقافة مكونا أساسيا في منظومة العمل الحكومي على مستوى الإمارة كلها. وأكدت النشرة الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية في افتتاحيتها أمس، تحت عنوان «محمد بن زايد وثقافة التميز»، إن نجاح أي منظومة في تحقيق أهدافها، وهو ما ينطبق بالطبع على منظومة العمل الوطني في دولة الإمارات العربية المتحدة كلها، تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، تعتمد على استيفاء عدد من الشروط، أهمها الطموح غير المحدود والتقارب بين القيادة ومختلف أعضاء المنظومة والتخطيط السليم قبل البدء في العمل والتوزيع المتوازن والعادل للأدوار وشعور الجميع بالمسؤولية التضامنية تجاه الآخرين والوعي بأن نجاح الفريق هو بدوره نجاح لجميع أعضائه والعمل في مناخ من التنافس البناء مبني على أساس من تكافؤ الفرص ووجود آليات لتحفيز المتميزين إلى المزيد من التميز والكفاءة.

وأوضحت النشرة أن هذه الشروط جميعها متوافرة في منظومة العمل الوطني بدولة الإمارات العربية المتحدة، وما حققته الدولة من نجاحات في مختلف المجالات على مدار السنوات الماضية هو خير شاهد على ذلك، بصعودها إلى مراتب متقدمة في العديد من المؤشرات والتصنيفات الدولية بداية من مؤشرات البنية التحتية والتكنولوجية المتطورة، مرورا بمؤشرات التنافسية وبيئة الأعمال، وصولا إلى مؤشرات التنمية البشرية، بما فيها من مؤشرات تعليمية وصحية ومعيشية، وهي بدورها تمثل عنوانا للتطور الذي حققه المجتمع الإماراتي، كونها تقي م مدى استفادة الإنسان الإماراتي من عوائد التنمية والتطور الذي تم إنجازه على أرض وطنه ولعل إطلاق «الأجندة الوطنية» مؤخرا يمثل عنوانا لمرحلة جديدة من العمل ستعود على الإنسان الإماراتي بالمزيد من العوائد.

وقالت إننا قد تابعنا جميعا خلال الأيام الماضية إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي» «الأجندة الوطنية» لدولة الإمارات العربية المتحدة خلال السنوات السبع القادمة وكلماته البليغة التي أثنى فيها على دعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وكيف أسهمت توجيهات سموه في إخراج هذه الأجندة إلى النور لتكون نبراسا نهتدي به في خطواتنا على طريق التنمية خلال السنوات المقبلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض