• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الجهل بالقانون لا يعفي من المسؤولية

4 أشهر سجناً لخليجي حاول إدخال مادة النسوار المخدرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 نوفمبر 2016

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

عاقبت محكمة الظفرة الابتدائية شاباً خليجياً بالسجن 4 أشهر لمحاولته إدخال مادة النسوار الممنوع تداولها داخل الدولة عبر منفذ الغويفات الحدودي.

واعترف المتهم أمام المحكمة بأن تلك المادة غير محظور تداولها داخل دولته، ولم يكن يعلم أنها محظورة داخل الإمارات، وطالب ببراءته لجهله بالقانون، موضحاً أنه اصطحب معه كمية من مادة النسوار، والبالغ وزنها حوالي 4 كيلوجرامات للاستخدام الشخصي وليس لأي غرض آخر، وأنه كان يحملها معه داخل سيارته عند دخوله الدولة عبر منفذ الغويفات الحدودي قبل أن يفاجأ بالموظف المختص يحرر له مخالفة لحمل مادة النسوار الممنوع تداولها داخل الدولة طبقا للقانون.

وأكد المتهم أن جهله بالقانون دافع قوي لبراءته، خاصة أنها المرة الأولى التي يحمل معه تلك المادة إلى داخل الدولة، وطالب أصلياً بالبراءة، واحتياطياً استعمال أقصى درجات الرأفة.

وبناءً عليه حكمت عليه محكمة الظفرة الابتدائية بالسجن 4 أشهر ومصادرة المادة المضبوطة، وهو الحكم الذي لم يلقَ قبولاً لدى المتهم، وبناءً عليه قدم استئنافاً على الحكم أمام محكمة استئناف الظفرة التي نظرت القضية وكرر المتهم أمامها طلبه نفسه بالبراءة أو دفع غرامة لجهلة بالقانون، وعدم علمه بأن تلك المادة محظور تداولها داخل الدولة، خاصة أنها متداولة بشكل طبيعي في بلاده، ومازال المتهم في انتظار الحكم.

ومادة النسوار أو السويكة هي مادة مخدرة خضراء هشة، يلفها متعاطوها بقطعة صغيرة من منديل ورقي لكي يقلل من خطورتها، لأنها تشقق الشفة واللثة، ويضعونها ما بين اللثة والأسنان، لتذوب في الفم، وتمنحهم نشوة وقتية تغيبهم (نوعاً ما) عن الواقع، ولها رائحة نتنة.

كما أن مادة النسوار تشكل خطراً كبيراً على صحة أفراد المجتمع وضارة للإنسان، وهي كذلك مخالفة للقانون الاتحادي رقم 15 لسنة 2009 بشأن مكافحة التبغ، وقرار مجلس الوزراء رقم 24 لسنة 2013 بشأن اللائحة التنفيذية للقانون، إذ تصنع مادة النسوار من مواد كيميائية عدة، شديدة الخطورة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض