• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

وسط دوامة «الضربة الأولى»

اليابان واليونان.. تفادي «القاضية المبكرة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 يونيو 2014

يقف منتخبا اليابان واليونان بطلا آسيا وأوروبا عام 2004 على شفير خروج مبكر من مونديال البرازيل 2014 لكرة القدم عندما يلتقيان اليوم في ناتال ضمن الجولة الثانية من المجموعة الثالثة، وأهدرت اليابان الفوز في مباراتها الأولى عندما تقدمت في ريسيفي على كوت ديفوار بهدف كيسوكي هوندا المبكر، قبل تلقيها هدفين في دقيقتين عبر ويلفرد بوني وجرفينيو، فيما كان سقوط اليونان صريحاً في بيلو هوريزونتي أمام كولومبيا بثلاثية نظيفة.

وتعرض منتخب اليابان إلى حملة انتقادات عنيفة بعد خسارته، فقال قائده السابق هيديتوشي ناكاتا الذي يعمل راهنا محللا لقناة «أن أتش كي» التلفزيونية: «يجب أن يفكروا بسرعة ما هي كرة القدم التي يريدون ممارستها، لم أشاهد أبداً ما هي الكرة التي يحاولون تقديمها».

ووصف قائد الفريق ماكوتو هاسيبي الذي سحبه المدرب الإيطالي ألبرتو زاكيروني مطلع الشوط الثاني لحساب ياسوهيتو إندو قبل ان يتلقى الهدفين القاتلين، أداء بلاده بـ «الجبان». وقال هاسيبي العائد من جراحة في ركبته انه لم يكن يتوقع استبداله في الدقيقة 54: «هذا قرار المدرب»!، علما بأن معطيات المباراة تحولت بعد خروجه ودخول المهاجم العاجي ديدييه دروجبا.

وأكد لاعب وسط ميلان الإيطالي كيسوكي هوندا (28 عاما و23 هدفا في 57 مباراة دولية) الذي توقع قبل المونديال ألا سبب يقف في وجه اليابان أمام إحراز اللقب، أن فريقه تخطى أزمة ريسيفي: “الخسارة ليست صادمة إنما عدم تمكننا من استغلال نقاط قوتنا، أهم الخصائص اليابانية ارتدت علينا، نحن فريق مجتهد وعندما بدأنا بمحاولاتنا قاموا بتدميرنا».

وتابع: «عندما نخسر الكرة يجب أن نضغط بسرعة، هذه هي فلسفتنا، في المباراة الأخيرة خسرنا الكرة بسهولة لذا خسرنا طاقة كبرى في الشوط الأول».

ورد زاكيروني على تبديل هاسيبي المبكر: «المدرب يتحمل مسؤولية الخسارة، نحن غاضبون لعدم السير على إيقاعهم، سأحاول تغيير الأمور عندما لا تصب في مصلحتنا، لكني واثق من الرد أمام اليونان»، وتوقع زاكيروني تغييرات جذرية في مواجهة اليونان لإنقاذ آماله بالتأهل الى الدور الثاني. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا