• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

عودة بطل في ليلة الأبطال

سيمفونية النصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 يونيو 2015

دبي (الاتحاد)

تمنى الأسترالي بريت هولمان، البقاء في صفوف النصر خلال الموسم المقبل، وذلك مع اقتراب عقده من الانتهاء الشهر الجاري، وقال: «بصراحة أريد أن استمر مع الفريق، وأعتقد إنني قدمت أداءً أستحق البقاء بناء عليه، احترم قرار الإدارة، ولكن أشعر بالرضا عما قدمته هذا الموسم، وبشكل عام أريد الاستمرار في الإمارات، انتظر القرار النهائي من الإدارة، لتحديد وجهتي المقبلة، علماً أن الأولوية للنصر». وقال: «رغبتي منذ البداية كانت إكمال مشواري مع النصر، لأنه الفريق الذي وجدت فيه مقومات الراحة، والقدرة على تحقيق النجاح هنا، البداية كانت صعبة، نظراً لحاجتي إلى التأقلم مع الأجواء، وطريقة المنافسات، واللعب هنا، لكن نجحت بعد ذلك أن أقدم الأداء المطلوب، في كل مرة دخلت الملعب قدمت 100٪، من إمكانياتي، وحاولت أن أحقق الفوز مع «الأزرق»، ليس لأنني لاعب أجنبي، ولكنه الأمر الذي أقوم به طوال مسيرتي الاحترافية في هولندا وإنجلترا». وأضاف: «إدارة النادي تعرفني جيداً، وعلاقتنا متينة للغاية، بغض النظر عما يحدث نهاية الموسم، بالنسبة لي الخيار الأول البقاء بدوري الخليج العربي لكرة القدم». وتحدث هولمان عن المباراة، وقال: «جاءت قوية للغاية، رفضنا الاستسلام، رغم تأخرنا بالنتيجة، كنا ندرك أن وصولنا إلى النهائي بعد الفوز على فرق قوية، بحاجة إلى ترجمته بالصعود إلى منصة التتويج، وحققنا الأهم واستعدنا الكأس التي تؤكد عودتنا إلى المسار الصحيح، بعد الفوز بلقبين أيضاً، وفخور بأنني رفعت الكأس الثانية هذا الموسم، بعد لقب كأس الخليج العربي، ولدينا مجموعة تجتهد دائماً، وتسعى لتمثيل الفريق بأفضل طريقة، وبما يجعل الجماهير تشعر بالفخر». وفيما يتعلق بالمجمل العام لمسيرته على مدار الموسمين الماضيين مع النصر، عبر اللاعب عن سعادته بالحصول على ثلاثة ألقاب، وقال: «أصابتني عدم القدرة على قيادة الفريق إلى المربع الذهبي بالدوري بالحسرة، لكننا نجحنا في العودة إلى دوري أبطال آسيا من بوابة الكأس». وقال: «بشكل عام الأجواء جيدة للغاية والعلاقة ودية بين اللاعبين كافة، ويتميز النصر بالاستقرار في صفوف فريق كرة القدم، والتواصل الدائم بين الجميع، خصوصاً مع الجهازين الفني والإداري، حظيت بعلاقة احترام متبادل أفتخر بها، ولعل اختياري قائداً للفريق الموسم الحالي من الأمور التي فاجأتني، وجعلتني أشعر بالفخر والتقدير، نظراً لما قمت به على مدار الموسم الذي سبقه». وواصل حديثه، وقال: «بشكل عام هناك تركيز دائماً على اللاعبين الأجانب بالفرق، والجميع ينتظرون منهم الكثير لتقديمه، وهو أمر طبيعي، لكنه أمر لا يجعلني أشعر بالضغط، حيث إن اللاعب دائماً يحاول مساعدة فريقه بغض النظر عن وضعيته أو التسمية التي تطلق عليه».

لعب مدافعاً مرتين خلال مسيرته

رينان جارسيا: جاهز للعب في كل المراكز خدمة للفريق

دبي (الاتحاد)

كشف البرازيلي رينان جارسيا لاعب النصر، أنه لم يعتد العب في مركز قلب الدفاع خلال مشوار البطولة ، لكنه وافق على القيام بالأمر لخدمة الفريق، وقال:«ما يهمني حقا تحقيق الفوز وإحراز الكأس، المدرب طلب مني إن ألعب هذا الدور، ونجحت في ذلك، ربما لعبت قلب دفاع مباراتين فقط خلال مسيرتي الاحترافية، بالبرازيل عام 2005، لكن دائماً ألعب في الوسط، والظروف تغيرت وطريقة اللعب فرضت الأمر، فيما أحترم المدرب كثيرا وقراره صب في مصلحة الفريق في النهاية». وأضاف: «احتجت بعض الوقت للتعود على اللعب هنا، لكن اندمجت بعد ذلك، التتويج بهذه الألقاب أمر محفز جداً، وأفضل مكافأة بعد موسم شاق وطويل، لعبنا أمام فريق منظم جداً كان قوياً في البداية وفرض سيطرته، لكن عدنا بفضل قوة شخصيتنا، والإرادة لتحقيق الفوز». وحول مسيرته الاحترافية بشكل عام، قال: «حينما كنت ألعب في إيطاليا كانت الطريقة التكتيكية مطبقة في جميع الفريق، وحينما قدمت إلى هنا وجدت عملاً كبيراً لدى الفرق كلها هناك لاعبون أقوياء، خصوصاً الأجانب من مستويات مرتفعة، هذا الأمر يجعلك تتحمل مسؤولية أكبر، أردت أن أسجل الأهداف مع الفريق، لكن الحظ عاندني، ولم تنجح تسديداتي في دخول المرمى، وحاولت أن أعوض الأمر خلال ركلة الجزاء التي نفذتها في المباراة النهائية، التسديدة كانت صاروخية ربما، وأردت التأكد أن الحارس لن يلحق بها، ورؤية الفرحة بين زملائي تجعلني أشعر بالرضا عن الموسم الحالي، الجماهير هنا متعطشة لتحقيق الفوز ورفع الكؤوس وهي تستحق ذلك». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا