• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

العمال الإنجليز حملوا «الساحرة» إلى «البلد العاشق»

رئيس أوروجواي: أصبحنا الأفضل في العالم لأن إنجلترا علمتنا الكرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 يونيو 2014

محمد حامد (أبوظبي)

في بلد لا يتجاوز عدد سكانه 3 ملايين نسمة يمكن القول إن المجد الكروي الذي حققه منتخب أوروجواي «قديماً وحديثاً»، يجعله أحد الكيانات الكروية الأفضل في العالم، بل هو الأفضل بصورة مطلقة وفقاً لمعادلة عدد السكان مع حجم الإنجازات الرياضية بشكل عام، والكروية بصفة خاصة، وتفاعلاً مع موقعة الليلة المصيرية بين إنجلترا وأوروجواي في إطار مباريات الجولة الثانية للمجموعة الرابعة، نقلت صحيفة «التلجراف» عن رئيس أوروجواي خوسيه موخيكا قوله، إن إنجلترا هي التي عملت أوروجواي كرة القدم، فوقعوا في غرامها.

وأصبحت أوروجواي الأبرع في العالم في ممارسة فنون الساحرة، وخاصة في النصف الأول من القرن الماضي، والذي شهد فوز «لاسيليستي» بكأس العالم في مناسبتين عامي 1930 و 1950، والسيطرة على بطولة أميركا الجنوبية، فضلاً عن ذهبيتي أولمبياد 1924 و1928.

وتابع موخيكا: «المباراة مع الإنجليز ستكون صعبة، أرى أن الفائز سوف يعزز حظوظه في التأهل إلى الدور المقبل، وفي هذه الحالة سوف يذهب بعيداً في بقية مشوار المونديال، لقد تعلمنا كرة القدم على يد العمال الإنجليز الذين جاءوا إلى هنا في نهايات القرن الـ 19 وبدايات القرن الـ20 لبناء السكك الحديدية، فقد كانت كرة القدم هي النشاط الترفيهي الوحيد لهؤلاء العمال، مما أغرى سكان أوروجواي لتعلم فنون الكرة، لقد أصبحنا معجزة كرة القدم قياساً بعدد السكان، صحيح تعلمنا فنونها من الإنجليز، ولكننا أصبحنا الأفضل في العالم في فترات بعينها».

وتابع الرئيس البالغ 79 عاماً: «منتخبنا يمكنه أن يحقق الفوز في المباريات الصعبة، حتى لو تعثر في المواجهات التي تبدو سهلة، مما يمنحنا الأمل للفوز في المباراة الصعبة على الإنجليز، لدينا تاريخ أبهر العالم، لقد فزنا بالمونديال في مناسبتين، نحن أبطال كوبا أميركا 15 مرة، كما حققنا الذهب الأولمبي».

بتواضع كبير اشتهر به رئيس أوروجواي، أكد أن كرة القدم هي رأس المال الحقيقي لأوروجواي، فهي بلد صغير لا يعرف عنه العالم سوى دييجو فورلان، ولويس سواريز، وإدينسون كافاني وغيرهم من النجوم، وهو اعتراف يحق لعشاق الساحرة أن يحتفلوا به كثيراً، فقد أصبحت كرة القدم سبباً في شهرة دولة لها تاريخها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا