• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

يحتفظ بذكريات رائعة في الملعب الأولمبي

بيرلو.. الورقة الرابحة لـ «السيدة العجوز»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 يونيو 2015

تورينو (أ ف ب)

يملك يوفنتوس ورقة رابحة كبيرة تتمثل في صانع الألعاب أندريا بيرلو من أجل قلب التكهنات في المباراة ضد برشلونة الإسباني غداً على الملعب الأولمبي في برلين في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. ويتمتع بيرلو رغم كبر سنه (36 عاما) بموهبة خارقة وبالطبع فضلاً عن تجربة لاعب فاز مرتين بهذه المسابقة.

وحظي هذا العبقري بالإشادة في ملعبي ماراكانا وسانتياجو برنابيو الأسطوريين عندما قوبل بموجات من التصفيق وقوفا في بطولة العالم للقارات عام 2013، وفي مايو الماضي في نصف نهائي المسابقة الأوروبية عندما ساهم في تجريد ريال مدريد من اللقب واقصائه من المنافسة. ويحتفظ بيرلو بذكريات رائعة في الملعب الأولمبي في برلين، حيث توج مع منتخب بلاده في مونديال 2006 بفوز إيطاليا على فرنسا بركلات الترجيح 5-3 بعد التعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي.

ولا يدعي بيرلو المخضرم (36 عاما) وصاحب السجل الزاخر بالألقاب، بأنه يقوم بالنصح إلى زملائه الأصغر سنا بقوله: «لا داعي لذلك على الإطلاق، فكل لاعب يعرف ما يجب علينا القيام به». ويؤكد بيرلو: «النهائي هو النهائي، إنها مباريات فريدة وكانت لدي الفرصة أن ألعب 3 مرات وهذه هي المرة الرابعة، ونصل إليها جميعا بنفس الحماس والدوافع».

ولم يخسر لاعب ميلان السابق إلا مرة واحدة في نهائي مجنون بالكامل، وذلك عام 2005 في إسطنبول عندما تقدم فريقه على ليفربول الإنجليزي 3- صفر في نهاية الشوط الاول قبل أن يعادل الأخير 3-3 ويفوز بركلات الترجيح 3-2.

إعجاب تشافي

ويعترف بيرلو أن «برشلونة هو الأوفر حظاً بالفوز لأنه يملك الفريق الأقوى، لكن النهائي يلعب بمباراة واحدة وكل شيء ممكن». ويتعين على بيرلو ورفاقه الحذر من أحد أفضل اللاعبين في العالم حالياً إن لم يكن أفضلهم وهو الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي يقول عنه الإيطالي «ميسي هو أفضل لاعب في العالم، سنحاول أن نعمل على تحييده».

وإذا لم يكن بيرلو بطبعه مشاغباً ومحرضاً، يبدو أن زميله في خط الوسط كلاوديو ماركيزيو يعول عليه كثيراً، ويقول: «أندريا مثل تشافي (هرنانديز) في برشلونة، إنه يصنع السعادة لفريقه، محظوظ لأني ألعب إلى جانبه في الفريق وفي المنتخب أيضاً، يمكنه حل عقدة أي مباراة بمفرده». ويشهد لبيرلو أنه واحد من أصحاب التمريرات الطويلة الرائعة التي تزيد على 40 متراً، ولم يبخل لاعبان من برشلونه يقاربانه في السن بالثناء عليه.

ويرى تشافي (35 عاماً) أن «أندريا لاعب رائع جداً، أني اتابع يوفنتوس لرؤيته يلعب»، فيما قال أندريس إنييستا (31 عاماً) عنه عام 2007: «انه لاعبي المفضل، هو نموذج منذ سنوات».وعلى غرار مركز «الليبيرو» الذي ثبته الأسطورة الألماني فرانتس بكنباور، ومركز «المهاجم المتحرك» للإيطالي روبرتو باجيو، صنع بيرلو لنفسه مركز «المتحكم» أي صانع الألعاب الذي يتموضع مباشرة أمام المدافعين ليبدأ الهجمة، ويعود الفضل في ذلك إلى كارلو أنشيلوتي الذي أقيل قبل أيام من تدريب ريال مدري، عندما كان يشرف على ميلان. ولم يتبدل صاحب القميص رقم 10، ويبقى «الندم الكبير» لدى رئيس نادي إنتر ميلان ماسيمو موراتي أنه تخلى عنه لجاره اللدود ميلان. وكان إنتر ميلان أحرز الثلاثية (الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا) عام 2010، ويخشى أن يلحق به غريمه التقليدي يوفنتوس (الدوري والكأس) بلمسة سحرية من بيرلو. وبدأ بيرلو مسيرته مع بريشيا (1995-1998) انتقل بعدها إلى إنتر ميلان (1998-2001) الذي أعاره إلى ريجينيا ثم إلى بريشيا قبل أن ينضم إلى ميلان حيث أمضى أطول فترة من مسيرته (2001-2011) وأخيراً إلى يوفنتوس (2011-...).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا