• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ناشرون:

يدعم قطاع المكتبات والنشر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 نوفمبر 2016

فهد الأميري (أبوظبي)

قال نبيل صالح مدير مكتبة الجامعة في إمارة أبوظبي: «عرّفنا الله تعالى بقيمة القراءة حين أشار إليها في كتابه الكريم بآية «اقرأ»، مشيراً إلى أن أفضل أنواع الاستثمارات هو الاستثمار في العقول البشرية، وذلك من خلال تزوديها بالمعلومات وإثرائها بالقراءة». ونوه إلى أن قانون «القراءة» يسهم في دعم قطاع المكتبات والنشر، كما أسهمت مبادرة القراءة في زيادة مبيعات الكتب بنسبة 40% هذا العام، مقارنة مع الأعوام السابقة، فضلاً عن أن المكتبات هي من يزود المقاهي وبعض محال المراكز التجارية بالكتب التي تعرضها للبيع أو للقراءة، ما يعزز زيادة قطاع المكتبات ويحفز المؤلفين على زيادة إنتاجهم، ما يؤكد أنها عملية استثمارية ناجحة بكل المقاييس. وأشار إلى أن قانون القراءة سيساعد قطاع المكتبات على زيادة نشاطها وتشجيعها على إنشاء فروع جديدة، وهذا القانون أمر سار ومفرح بالنسبة لنا كناشرين. فيما قال أشرف شاهين مدير دار «البرج ميديا» للنشر، عضو مجلس إدارة الملتقى العربي لناشري كتب الأطفال: «إن قانون القراءة ليس غريباً على دولة الإمارات، كونها سباقة في إصدار هذه القوانين التي تزيد الاستثمار في التنمية الفكرية والثقافية، ونحن كأصحاب دور نشر يمثل لنا هذا القانون جزءاً مكملاً لمبادرات أخرى مشجعة على القراءة مثل «2016 عام القراءة» و«تحدي القراءة العربي» و«مبادرة ثقافة بلا حدود»، إضافة إلى مبادرة «1001 كتاب»، وهي جميعها تعزز التنمية الفكرية». وتابع: «هذا القانون يؤكد حرص القيادة الرشيدة على القراءة، كونها معرفة وأساساً حقيقياً للتطوير في دولة الإمارات، كما سيتيح لنا تسهيلات أكبر في التوسع بالنشر والتنوع، ويشجع المجتمع بجميع فئاته على القراءة طوال العام».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض