• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

التشيك تساعد صربيا ومقدونيا بوقف تدفق المهاجرين

مواجهات بباريس بين شرطة مكافحة الشغب وطالبي اللجوء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 نوفمبر 2016

عواصم (وكالات)

تسببت عملية للشرطة في شمال باريس لفحص وثائق المهاجرين أمس، في إثارة توترات حيث وقعت مواجهات قصيرة بين طالبي اللجوء وبين شرطة مكافحة الشغب. في حين أرسلت جمهورية التشيك 55 شرطيا إلى صربيا ومقدونيا لمنع المهاجرين من شق طريقهم إلى الشمال نحو الاتحاد الأوروبي.

ويجري فحص الوثائق على أساس أسبوعي في مخيم واقع بالقرب من محطة مترو ستالينجراد، حيث يعيش نحو ألفي شخص أسفل طريق القطار وعلى الأرصفة. وجاءت عملية فحص الوثائق أمس، بعد إعلان رئيس الوزراء مانويل فالس الأسبوع الماضي أنه سوف يتم إخلاء المخيم، ولكن متحدثا باسم الشرطة قال إن الأمر كان مجرد فحص للوثائق وليس إخلاء.

ومع ذلك، تسببت أحدث عمليات فحص الوثائق منذ بيان فالس، في مخاوف من أن يكون الإخلاء قد بدأ بالفعل.

وانتهت العملية قبل ظهر أمس بقليل. وقال يان بروسات، وهو نائب لعمدة باريس، لإذاعة «فرانس إنفو» إنه يتعين إخلاء المخيم لأنه «عار على الدولة». وأشار إلى أن هناك ما يقدر بثلاثة آلاف شخص ينامون حول محطة المترو.

وأضاف بروسات «نود أن نخرج من هذه الدائرة المفرغة بين المخيم والإخلاء والإجلاء إلى مخيم جديد». وأشار إلى أن هناك 30 عملية للشرطة لإخلاء المخيمات قد جرت منذ يونيو 2015 .

ومن ناحية أخرى ، تم الإعداد أمس، لهدم آخر منشآت مخيم المهاجرين السابق القريب من مدينة كاليه شمال فرنسا، والذي بدأ تفكيكه الأسبوع الماضي. ونفى وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف أن تكون عملية الإخلاء في كاليه قد دفعت بعض المهاجرين إلى الانتقال إلى باريس، حيث إن هؤلاء الذين كانوا يقيمون في المخيم قد نقلوا إلى مراكز في أنحاء فرنسا لتقديم طلبات اللجوء.

في غضون ذلك، أرسلت جمهورية التشيك 55 شرطيا إلى صربيا ومقدونيا لمنع تدفق المهاجرين نحو الاتحاد الأوروبي. وقال رئيس قوة الشرطة التشيكية توماس توهي لوكالة (سي تي كيه) الإخبارية إن «الهجرة غير القانونية تسببت في تدهور الوضع الأمني في أوروبا».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا