• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

16 قتيلاً بمعارك الجيش و«الحوثيين» وصالح يدعو أنصاره إلى «ضبط النفس»

مخاوف من سيطرة «القاعدة» على أكبر محافظة يمنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 يونيو 2014

عقيل الحـلالي (صنعاء)

أبدى محافظ محافظة حضرموت اليمنية، خالد الديني، أمس، مخاوفه من سيطرة «تنظيم القاعدة في جزيرة العرب» على المحافظة التي تعد أكبر المحافظات اليمنية. واستهدف أمس الأربعاء انفجار ناجم عن تفجير عبوة ناسفة زرعت في شارع رئيس سيارة تابعة لقوات الأمن الخاصة في مدينة المكلا، عاصمة محافظة حضرموت.

وقال مدير عام الشرطة في المكلا، العميد سالم السفرة، إن الانفجار الذي وقع في وقت مبكر صباح أمس بالقرب من ميناء المدينة القديم «لم يسفر عن أي إصابات بشرية أو أضرار مادية»، مشيرا إلى أن الأجهزة الأمنية باشرت التحقيق لمعرفة ملابسات الحادث «والدوافع الإجرامية لمرتكبي مثل هذه الأعمال الإرهابية التي تستهدف في المقام الاول زعزعة أمن المواطن وإقلاق السكينة العامة»، حسبما ذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية «سبأ». وطالب العميد السفرة المواطنين بالتعاون مع السلطات الأمنية «والإبلاغ الفوري عن أية مظاهر أو اختلالات أمنية باعتبار مسؤولية الأمن مسؤولية مجتمعية».

وحذر محافظ حضرموت، خالد الديني، من تدهور الوضع الأمني في المحافظة، وشدد لدى ترؤسه أمس اجتماعا للمجلس المحلي في المكلا على ضرورة تكاتف جهود «كل الخيرين من أبناء المحافظة» من أجل تعزيز الأمن والاستقرار في حضرموت. وقال إن «محافظة حضرموت كبيرة من حيث المساحة الجغرافية ويوجد بها عدد من المنافذ ومن الصعب السيطرة عليها في ظل تضييق الخناق على تنظيم القاعدة في محافظتي شبوة وأبين» في إشارة إلى الحملة العسكرية الواسعة التي تستهدف معاقل التنظيم هناك منذ أواخر أبريل. وذكر محافظ حضرموت إن ثلاثة ألوية قتالية تابعة للجيش «قد لا تكون كافية لحماية منافذ المحافظة من تسلل أي عناصر من تنظيم القاعدة»، مشيرا إلى أن الهجوم الكبير الذي شنه عشرات من مقاتلي تنظيم القاعدة على مقار أمنية وعسكرية ومصارف في مدينة سيئون (وسط حضرموت) في 24 مايو الماضي خلف 27 قتيلا بينهم 12 جنديا.وأكد الديني أن مدينة المكلا كانت أيضا «مهددة» بهجوم مماثل إلا أن «يقظة الأجهزة الأمنية» حالت دون ذلك، لكنه أبدى في الوقت ذاته مخاوفه من «تدفق كبير» للسيارات والدارجات النارية «التي تستخدم في تنفيذ الأعمال الإرهابية» إلى داخل المحافظة، حسبما أفاد موقع وزارة الدفاع. وخلال الاجتماع، أشار مدير عام الشرطة في حضرموت إلى «نقص حاد» في القوة الأمنية البشرية واللوجستية في المحافظة، لافتا إلى أن إدارته تسلمت مؤخرا عشر سيارات أمنية فقط من أصل 50 سيارة.

وأصيب ضابط في جهاز الأمن السياسي (المخابرات)، أمس، برصاص مسلحين كانا على متن دراجة نارية في العاصمة صنعاء. وذكر شهود لـ (الاتحاد) أن شخصين كانا على متن دراجة نارية أطلقا الرصاص الحي من مسدس كاتم للصوت على ضابط في جهاز الأمن السياسي في جولة «سبأ» بمنطقة «الحصبة» شمال العاصمة صنعاء. وأوضحوا أن الهجوم أسفر عن إصابة الضابط بجروح بالغة نقل على إثرها إلى مستشفى الشرطة القريب من مكان الحادثة، بينما لاذ المهاجمان بالفرار. ولاحقا، أفادت وسائل إعلام محلية أن الضابط المستهدف هو عقيد في جهاز الأمن السياسي واسمه علي الشرفي، بينما لم تصدر السلطات الأمنية بيانا بالحادثة حتى مساء أمس.

وعلى صعيد متصل، أعلنت وزارة الداخلية اليمنية، أمس، اعتقال قائد تنظيم القاعدة في محافظة الحديدة (غرب)، عبدالرحمن شعيب محجب، المكنى بـ«أبو مصعب الحديدي»، وعنصر آخر في التنظيم، دون أن تكشف ظروف اعتقالهما. وأوضحت الوزارة، عبر موقعها الإلكتروني، أن محجب «يعد من أخطر العناصر الإرهابية المطلوبة للأجهزة الأمنية»، وأن لديه علاقة بـ «خلايا إرهابية» متواجدة في منطقة «حزم العدين» بمحافظة إب (وسط)، جنوب صنعاء. ... المزيد