• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

اعتقال رئيس تحرير «جمهورييت» و13 صحفياً

تركيا تتهم رئيسي بلدية دياربكر بـ «الإرهاب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 نوفمبر 2016

أنقرة (وكالات)

اتهمت محكمة ديار بكر التركية أمس، رئيسي بلدية المدينة الواقعة في جنوب شرق تركيا ذات الغالبية الكردية، بأنشطة «إرهابية» مرتبطة بحزب العمال الكردستاني، بعد خمسة أيام على توقيفهما. كما أوقفت الشرطة التركية رئيس تحرير «جمهورييت» وأصدر الادعاء عام 13 مذكرة توقيف بحق صحفيين ومسؤولين في الصحيفة المعارضة.

واتهمت محكمة دياربكر أمس، غولتان كشاناك وزميلها فرات أنلي اللذين انتخبا على رأس بلدية دياربكر عام 2014، بـ«الانتماء إلى مجموعة إرهابية مسلحة» وبتقديم «دعم لوجيستي لمجموعة إرهابية مسلحة»، ومددت احتجازهما، بحسب ما أوضحت المحكمة في بيان.

ويأتي قرار احتجازهما مؤقتاً بعد خمسة أيام على توقيفهما مساء الثلاثاء الفائت، مما أدى وقتذاك إلى مواجهات عنيفة في دياربكر بين الشرطة ومتظاهرين. وتم الأحد أيضاً احتجاز أيلا كتا عطا النائبة السابقة عن حزب السلام والديمقراطية الذي ينتمي إليه كشاناك وأنلي.

من جهة أخرى أوقفت الشرطة التركية رئيس تحرير صحيفة «جمهورييت»، وقالت شبكة «سي إن إن ترك» إن 13 مذكرة توقيف صدرت بحق صحفيين ومسؤولين في الصحيفة المعارضة.

وقالت مصادر صحفية إن مراد سابونجو أوقف، بينما تبحث السلطات عن أكين أتالاي رئيس مجلس الإدارة وعن الصحافي غوراي أوز. غير أن الصحيفة قالت، إن أوز موقوف أصلا مع عدد من الصحفيين الآخرين في الصحيفة. وذكرت الصحيفة أن عملية تفتيش تجري حالياً لمنزل أحد رسامي الكاريكاتير لديها موسى كارت.

وأوضح بيان لنيابة إسطنبول أن عدداً من مسؤولي الصحيفة ومؤسسة «جمهورييت» التي تملكها، يخضعون لتحقيق في نشاطات مرتبطة بحركة الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه السلطات بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية الفاشلة في 15 يوليو الماضي.

وينص مرسوم نشر مساء السبت على إغلاق 15 وسيلة إعلام من صحف ومجلات ووكالات أنباء معظمها متمركزة في جنوب شرق تركيا، حيث غالبية السكان من الأكراد. وكانت «جمهورييت» آخر صحيفة تركية معارضة كبيرة، تبنت بإدارة جان دوندار الذي كان رئيس التحرير قبل سابونجو، موقفاً متشدداً حيال أردوغان وضاعفت التحقيقات المربكة للسلطة.

وفي شأن متصل، قالت مصادر أمنية، إن 3 جنود أتراك و4 من مسلحي حزب العمال الكردستاني قتلوا أمس وأصيب جندي تركي، خلال اشتباكات في في مقاطعة داجليجا من إقليم هكاري المحاذي لحدود العراق. وقالت وزارة الداخلية أمس، إن 28 من عناصر حزب العمال قتلوا بعملية أمنية على مدى الأسبوع الماضي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا