• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

هاميلتون في مواجهة الجميع على حلبة فيلنوف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 يونيو 2015

نيقوسيا (أ ف ب)

يدخل البريطاني لويس هاميلتون حامل اللقب سباق جائزة كندا الكبرى، المرحلة السابعة من بطولة العالم لسباقات فورمولا1 والمقررة بعد غد على حلبة جيل فيلنوف في مونتريال، وهو يرفع شعار «أنا في مواجهة الجميع» بما فيهم أعضاء فريقه مرسيدس الذي حرمه قبل 15 يوما وبقرار «مجحف» الفوز على حلبة موناكو.

«أعتقد أن كل شيء قيل عن سباق موناكو، الخيبة كانت كبيرة بالنسبة لي والفريق، لكني سانتفض ولا يمكنني اختيار مكان افضل من مونتريال لتحقيق هذا الأمر»، هذا ما قاله هاميلتون الذي كان قبل 15 يوما في طريقه إلى تحقيق فوزه الثاني في موناكو، بعد ذلك الذي حققه عام 2008 مع ماكلارين حين واصل طريقه حتى الفوز باللقب العالمي في موسمه الثاني فقط في سباقات الفئة الأولى، حيث تصدر السباق من البداية وكان قريباً من فوزه الرابع لهذا الموسم من اصل 6 سباقات، قبل أن تدخل سيارة الأمان في اللفة 64 (من أصل 78) بعد حادث اصطدام بين البلجيكي ماكس فيرشتابن (تورو روسو) والفرنسي رومان غروجان (لوتوس).

وقرر فريق مرسيدس إدخال هاميلتون في ظل وجود سيارة الأمان من اجل استبدال إطاراته، ما سمح لزميله الألماني نيكو روزبرج الذي كان ثانياً من التواجد أمامه، وكذلك سائق فيراري الألماني سيباستيان فيتل واللذين حافظا على مركزيهما بعد استئناف السباق، ليكتفي بطل العالم بالمركز الثالث بعد أن

كانت النقاط الـ25 في جعبته.

واعتذر فريق مرسيدس لسائقه البريطاني بعد أن تسبب بحرمانه من الفوز وذلك على لسان مدير مرسيدس موتورسبورت توتو وولف الذي قال: «ماذا حصل بحق الجحيم؟ هذا هو السؤال الذي يطرح نفسه. الجواب ببساطة هو اننا اخطأنا في حساباتنا. اعتقدنا اننا نملك بما فيه الكفاية من الفارق عندما دخلت سيارة الامان وحين كان لويس خلفها». وتابع «ذهبت إليه (إلى هاميلتون) وسط المعمعة وقدمت له اعتذاراً عما حصل، الفريق اخطأ لكن الأمور جيدة بيننا».

وسيستغل هاميلتون تميزه على حلبة جيل فيلنوف من اجل استعادة اعتباره، إذ سبق له الفوز على هذه الحلبة ثلاث مرات أعوام 2007 و2010 و2012 ليحتل بذلك المركز الثاني على لائحة اكثر الفائزين في السباق الكندي مشاركة مع البرازيلي نيلسون بيكيه، فيما يحمل الأسطورة الألمانية شوماخر الرقم القياسي بسبعة انتصارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا