• السبت 28 جمادى الأولى 1438هـ - 25 فبراير 2017م
  03:18     المعارضة السورية تؤكد من جنيف ان لا دور للاسد بعد تشكيل هيئة الحكم الانتقالي         03:18     واشنطن تلغي محادثات مع بيونغ يانغ اثر اغتيال كيم جونغ-نام         03:19    مشتبه بها في قتل أخي زعيم كوريا الشمالية تقول كانت تعتقد أن السم سائل استحمام للأطفال         03:23     هيئات دينية وحزبية مصرية تدين اعتداء الارهابيين على المسيحيين فى شمال سيناء     

تقنيات القيادة الذاتية في «الإلكترونيات الاستهلاكية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 يونيو 2015

(دبي - الاتحاد)

مؤخراً شارك صحفيون في تجربة القيادة الذاتية من «أودي A7» في شوارع شنغهاي، ضمن فعاليات الدورة الأولى للنسخة الآسيوية من معرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES، إلى جانب شركة السيارات النخبوية الأنجح في الصين بمنصة لعرض تقنيات السيارات المتصلة المستقبلية.

وكان نظام «أودي كونكت» محور مشاركة أودي في المعرض، الذي يزود السيارات بتقنية LTEلتحقيق أسرع اتصال متاح حالياً بالإنترنت. وتعمل أودي مع شركة Huawei لتطوير وحدة LTE مصممة خصيصا للسوق الآسيوية، ويمكن للركاب من خلالها تصفح شبكة الإنترنت عبر نقطة ولوج متكاملة لاسلكية، على أن تشمل السيارات خدمات إنترنت يمكن للسائقين استخدامها دون النظر إلى هواتفهم النقالة.

ويمكن استخدام صندوق هاتف أودي لربط هاتف ذكي بالسيارة، ويمكن شحن الهواتف المحمولة لاسلكيا، وفقا لمعيار Qi. أما الصوت الثلاثي الأبعاد فميزة أخرى في Q7 Audi. إذ إن نظام الصوت يضم مكبرات صوت إضافية تعمل على تعزيز الأداء.

ومن الابتكارات الأخرى، جهاز أودي اللوحي «أودي تابلت» الذي سيتم طرحه للمرة الأولى في Q7، والذي تم تطويره حصرياً للاستخدام في مركبات أودي، وهو يرتبط بنظام MMI navigation plusالملاحي المتعدد الوسائط عن طريق اتصال «واي فاي». ومن التقنيات المتطورة الأخرى، ميزة التحكم بالجهاز اللوحي عبر إيماءات اليد.

وتأتي «أودي» في طليعة تطوير صناعة القيادة الذاتية، وستقوم الشركة بإدخال التقنية تدريجيا إلى مركبات الإنتاج، وعرضت الشركة في معرض إلكترونيات المستهلك مستوى نضج عال لهذه التقنية مع نموذج Audi A7 Sportback، حيث أكمل الصحفيون جولة امتدت 15 كيلومتراً على طرق شنغهاي من دون سائق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا