• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

فاز بجائزة مسابقة «بالعلوم نفكر»

«اقرأ ما في عقلي» يترجم حاجات التوحديين والصم والبكم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 يونيو 2015

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

ابتكرت ثلاث طالبات من مدرسة دبي الوطنية «البرشاء» وسيلة لمساعدة الأطفال التوحديين والصم والبكم والمعاقين على الكلام والتعبير عن آرائهم، وتوصيل أصواتهم للآخرين، وتنمية تفاعلهم مع العالم الخارجي.

مشروع الطالبات يحمل اسم «اقرأ ما في عقلي»، وهو عبارة عن جهاز استشعار صغير يوضع بالفم، ويسمح لمستخدمه بالكلام والتعبير عن احتياجاته ورغباته، وتوصل ما بداخله إلى الآخرين حوله، مما يفعل تواصله وارتباطه بالعالم من حوله. وتتمثل فكرة المشروع في استشعار ذبذبات التنفس لإنتاج إشارات تؤدي إلى إنارة الغرفة، أو دورة المياه، أو المطبخ، أو أي مكان في البيت، أوتشغيل التلفزيون، أوغير ذلك من الأدوات والأجهزة المنزلية التي تستخدم في الحياة اليومية، كما تحول ذبذبات التنفس إلى حروف.

هذا المشروع «الابتكار الجديد» الذي يحمل اسم «اقرأ ما في عقلي»، قد فاز بجائزة في مسابقة «بالعلوم نفكر» في دورتها الثالثة التي تنظمها مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، والتي اشتملت على العديد من المشاريع في مختلف المجالات مثل الهندسة الكهربائية، والطاقة، وأنظمة السلامة والأنظمة الذكية، والعلوم البيئية التي أشرف عليها أكثر من 160 موجهاً ومشرفاً من مؤسسات تعليمية وتربوية من مختلف أنحاء الدولة.

الأنظمة الذكية

توضح نفيسة مصطفى الجبان مشروع «فئة الأنظمة الذكية» من مدرسة دبي الوطنية «البرشاء»، أن المشروع كان ضمن المشاريع الناجحة التي حظيت بتكريم سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات، إلى جانب 60 طالبا من الشباب الإماراتيين المبدعين عن ابتكاراتهم وأفكارهم الإبداعية في شتى مجالات العلوم والتكنولوجيا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا