• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مسرحيته «الأول مكرر» حصدت المركز الثاني في مهرجان المسرح المحترف بالجزائر

صالح كرامة: ما أكتبه مفتوح أمام الجميع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 يونيو 2014

محمود عبدالله (أبوظبي)

بصورة أو بأخرى ، يعد 2014، هو عام حظ الكاتب والمخرج الإماراتي صالح كرامة العامري، فقد حازت مسرحيته «سيادة المخلص» على المركز الرابع في مسابقة التأليف المسرحي لدائرة الثقافة والإعلام في الشارقة، كما نالت مسرحيته «سراب» جائزة العويس للإبداع في دورتها العاشرة «فئة الإبداع الأدبي والثقافي»، كما نالت مسرحيته «خذ الأرض» جائزة مهمة على مستوى التأليف المحلي، كذلك حظيت مسرحيته «الأول مكرر» بترحيب المسرح الجزائري وجمهوره ونقاده، بعد عرضها ضمن منافسات مهرجان الفن الرابع بمدينة سيدي بالعباس وقدمتها فرقة تعاونية الفضاء الثقافي للعاصمة الجزائر، في إطار منافسة الدورة الثامنة لمهرجان المسرح المحترف، وهي من إخراج عباس محمد إسلام وتمثيل أحمد مداح والممثلة كنزة بن بوساحة، وإضاءة الفنان حمزة جاب الله، وموسيقى مجيد منصوري، وقد نالت المسرحية المركز الثاني.

على هامش هذه الإنجازات المهمة التقت «الاتحاد» العامري في أبوظبي وسألته عن فكرة مسرحية «الأول مكرر» فقال: «المسرحية هي نتاج فعل مسرحي متواصل وقد سبق وأن حازت على المركز الثالث بمسابقة التأليف المسرحي بدائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، التي تعنى باحتضان الأعمال المسرحية المقدمة على صعيد التأليف. وهذه المسرحية تناقش التحول الإنساني والحياة بين البطل ساري وهو الأب الذي فضل الانزواء، بعد أن أدمن الترحال في العالم، وأخيرا يحط به كل هذا الترحال في العودة إلى مدينته حيث يعيش في مقهى كئيب، وأثناءها تدخل عليه في ليلة عاصفة فتاة ممشوقة القوام ويسعى إلى استضافتها، محاولًا في سياق الأحداث النيل منها ويغلق عليها باب المقهى، وأثناء الحوار الطويل بينهما يكتشف أن هذه الفتاة هي ابنته التي نسيها وسط زحام الحياة، فيجتر أحزانه وشريط حياته، الذي يعكس واقعه الانهزامي».

أضاف: «في الواقع المسرحية من النوع الواقعي وتسقط على جزئية الإنسان بكافة أبعاده، وفي جانبها الفني فقد صيغت بقالب تجريبي على مستوى البناء الفني والحوارات ورسم الشخصيات والبعد الفلسفي الذي يحمل كل هذه المضامين».

عن نيله لجائزة العويس قبل أيام عن نص مسرحيته «سراب»، عبر صالح كرامة عن تقديره واعتزازه بهذا التكريم الذي يلقاه في بلده، وقال: «الجائزة تمثل لي منعطفا نوعياً في مسيرتي الكتابية، كما تؤكد اعترافا بقيمة ما أكتبه في مجال الدراما المسرحية، ضمن مشروعي الذي أحاول من خلاله إيجاد صيغة لنص مسرحي يحمل هويته وحرفياته على مستوى اللغة والمفردة والجو المسرحي المعاصر».

وعن شهرة مسرحياته على خشبات المسرح العربي، أكد العامري أن الإبداع لاحدود ولا وطن له، وأن ما يكتبه مفتوح أمام الجميع، معبرا عن سعادته بوصول نصوصه إلى أيدي كبار المخرجين في مصر وتونس والأردن والجزائر، بحيث شكلت له مع الوقت ثقلا في مجال الكتابة للمسرح، من خلال مواضيع شمولية تتجه صوب الإنسان ومعاناته أينما كان.

اختتم العامري حديثه بالإشارة إلى قيمة النص وفكره في التأثير على المتلقي والمجتمع وقال: «كل ما يهمني في النهاية هو تحقيق نص مسرحي، ينهي بجمالياته غربة المسرح عن الجماهير، ويحقق مع الوقت هويته، وخطابه ورسالته نحو قضايا ومشاكل العصر. مؤكداً أن المسرح في الإمارات بخير وأن الجهود نحو تكوين قاعدة من كتّاب المسرح الجادين تسير في طريقها الصحيح».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا