• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بطولة محمد رضا وأبو الحسن

عمدة الحلاقين.. مسرحية كوميدية من فصل واحد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 يونيو 2015

القاهرة (الاتحاد)

«عمدة الحلاقين».. مسرحية كوميدية قدمت قبل 30 عاماً، وحققت نجاحاً جيداً رغم أنه لم يشارك في بطولتها أحد من نجوم العيار الثقيل في الكوميديا، وهي تنتمي لمسرحيات الفصل الواحد، حيث دارت أحداثها في ديكور واحد هو صالون الحلاقة.

ودارت أحداث المسرحية حول الحلاق «حنفي»، الذي يصنف نفسه على أنه «عمدة الحلاقين»، ويخترع صبغة شعر «فور إتش» ذات مفعول سحري لتحويل الشعر الأبيض إلى الأسود، ويرفض طلب صبي المحامي، الذي يرتبط معه بعلاقة صداقة بيع صالون الحلاقة وتحويله إلى محل خردوات، بداعي أنه ورث مهنة الحلاقة عن أبيه وجده، ولا يمكنه التفريط فيها بسهولة، وفي موازاة ذلك يجرى البحث عن سفاح تخصص في قتل الحموات بموسى حلاقة، وهو ما يجعل «الحلاق» هدفاً لـ «شاويش» شرطي المركز لإلقاء القبض عليه، رغم تيقنه من براءته، وتتطور الأحداث مع إعلان الأجهزة الأمنية رصد مكافأة قدرها عشرة آلاف جنيه لمن يدلي بأوصاف أو يساعد في القبض على السفاح.

وشارك في بطولة المسرحية عدد من النجوم الثاني الذين أجادوا تقديم أدوارهم بمهارة وانتزعوا ضحكات الجمهور، وفي مقدمتهم محمد رضا الذي كان يحرص في ذلك الوقت على تقديم أعمال مسرحية بشكل مستمر، حيث قدم في هذه الأثناء مسرحيات أخرى منها «امشي عدل» و«جواز مع الاشتراك في الأرباح» و«عريس بالكريمة» و«راسب مع مرتبة الشرف» و«نمرة 2 يكسب» و«الزلزال» و«ولاد ريا وسكينة» وبرع محمد أبو الحسن في تجسيد شخصية صبي وكيل المحامي، وقدم العديد من اللزمات والقفشات «الإفيهات» الضاحكة التي احتوت على عملية التقديم والتأخير في جمله واستفساراته، ومنها: لابد أن ينال حذاؤه، اوعى تضرب لحمة، وكلا وألف كلا مع اتنين هيهات، وانظروا للمتهم بعين العطف وعين الصيرة وكل العيون، ومقاومة الجريمة تعتبر شرطة، وأنا طول صاحبي عمرك، هطلب تعويض ورد شنب، وذنبك على دقنك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا