• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م
  11:25    عبدالله بن زايد: الإمارات تقوم بدور فاعل في محيطها.. ومنطقتنا لاتزال تعاني من الإرهاب المدفوع من أنظمة تريد الهيمنة        11:26     عبدالله بن زايد: نحتاج لحلول سياسية للأزمات التي تعاني منها المنطقة.. وإدارة الأزمات ليست حلا وإنما نحتاج للتصدي إلى التدخلات في الشأن العربي        11:26    عبدالله بن زايد: الإمارات ترى أن قمة الرياض تاريخية والإمارات قررت مع السعودية ومصر والبحرين اتخاذ هذا الموقف من قطر لدفعها إلى تغيير سلوكه        11:27     عبدالله بن زايد: يجب التصدي لكل من يروج ويمول الإرهاب وعدم التسامح مع كل من يروج الإرهاب بين الأبرياء         11:28     عبدالله بن زايد: يؤسفنا ما تقوم به بعض الدول من توفير منصات إعلامية تروج للعنف والإرهاب.. وإيران تقوم بدعم الجماعات الإرهابية في المنطقة        11:29     عبدالله بن زايد: إيران تستغل ظروف المنطقة لزرع الفتنة وبالرغم من مرور عامين على الاتفاق النووي لايوجد مؤشر على تغيير سلوك طهران         11:29     عبدالله بن زايد: يجب على الأمم المتحدة أن تقوم بدورها لدعم اللاجئين ونحن ندين ما يجري لأقلية الروهينغا في ميانمار        11:30     عبدالله بن زايد : ندين ما يقوم به الحوثيون في اليمن والإمارات ستستمر في دورها الفاعل ضمن التحالف العربي لمساعدة الشعب اليمني         11:31    عبد الله بن زايد: حرصنا على توفير بيئة آمنة تُمكن النساء والشباب من تحقيق تطلعاتهم والمشاركة في تطوير دولتهم فأصبحنا نموذجاً يشع أمل للأجيال    

ارتفاع سقف التوقعات قد يؤدي لانهيار الأسرة

سنة أولى زواج بوصلة السعادة أو طريق الطلاق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 يونيو 2015

أشرف جمعة (أبوظبي)

أشرف جمعة (أبوظبي)

استقرار الأسرة حلم كل زوجة في مقتبل الحياة الزوجية، إذ إن الفترة الأولى من عمر العلاقة بين الأزواج الجدد، إما أن تكون فاتحة لبناء علاقة توافقية تعتمد على الحب وتبادل المودة وتفضي في النهاية للحميمة والتلاحم، وإما أن تضطرب نظراً لعدم قدرة كل طرف على تقريب وجه نظره للآخر، وهو ما يؤدي لتداعي بيوت الأزواج الجدد.

ينصح استشاري العلاج النفسي والأسري بمستشفى الأمل في دبي الدكتور جاسم المرزوقي المتزوجات الجديدات بالاستفادة من التجارب القديمة للمرأة في المجتمع، إذ إنه يرى أن الجيل الماضي من الأمهات استطعن أن يبنين بيوتاً قوية وراسخة ومستقرة وهو ما يؤكد أن العلاقات الزوجية تحتاج إلى تدعيم نفسي واجتماعي عبر تناقل الخبرات وتقديم النصائح للزوجات، ويشير إلى أن المرأة باعتبارها لبنة أساسية في بيت الزوجية، ويعول عليها كثيراً في الاستقرار الأسري، فإنها مطالبة بأن تخفف قليلاً من سقف توقعاتها بعد الزوج.

ويحذر من تفشي سلوك العناد بين الزوجات الجدد لكونه يتسبب في انهيار بيوت الزوجية سريعاً، وهو ما يتطلب من المرأة أن تبدي أقصى ما لديها من مرونة وتدرك أن الحياة الزوجية منعطف آخر لا يقبل التهاون أو الخضوع للأهواء الشخصية، كما يرى أنه من الضروري أن يفصل كل طرف ما بين هوياته وأمزجته وما يحب ويكره وبين المفروض عليه من واجبات.

الانفصال السريع

وتقول ميثاء إنها تزوجته بعد أن شعرت بارتياح شديد تجاهه ولم تكن تتوقع أن تجرى الرياح بما لا تشتهي السفن خلال الشهور الثلاثة الأولى من عمر الزواج إذ وجدت نفسها في مواجهة حماتها التي يطيعها ابنها الزوج في كل شيء حتى ولو كان على حساب كرامة العروس التي حلت في البيت، وتشير إلى أنها في البداية لم تستطع السيطرة على أعصابها وطلبت من زوجها أن تعيش في مسكن منفصل عن بيت العائلة، لكن طلبها قوبل بالرفض من الزوج، وتوضح أنها مع استمرار المشكلات بينها وبين حماتها كادت تطلب الطلاق، ولكن بعد تفكير عميق توصلت إلى أن تجاري الأمور وتحاول المحافظة على بيتها حتى لا يحدث الانفصال سريعاً خصوصاً وأنها زوجة جديدة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا