• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

استعراض رياضة المرأة الإماراتية في فنلندا

مشاركة إيجابية لوفد «الأولمبية» في مؤتمر هلسنكي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 يونيو 2014

اختتم وفد اللجنة الأولمبية الوطنية، مشاركته في الدورة السادسة لمؤتمر مجموعة العمل الدولية المعنية بالمرأة والرياضة «أي دبليو جي»، الذي أقيم تحت شعار «قيادة التغيير كن التغيير»، واستضافته العاصمة الفنلندية هلسنكي، بحضور العديد من ممثلي اللجان الأولمبية من مختلف القارات، بهدف استعراض وبحث سبل دعم رياضة المرأة وتطور مشاركتها في شتى الألعاب، إلى جانب الدور البارز الذي تلعبه الرياضة النسائية في اكتمال الصورة الصحيحة للمنظومة الرياضية، من خلال نشر المفاهيم والمبادئ المختلفة، وضرورة تواجدها بشكل فعال للمشاركة في العمل الرياضي والإبداع في كافة جوانبه، فضلا عن تشجيع العنصر النسائي للإقبال على ممارسة الرياضة من أجل الحفاظ على الصحة العامة وتجنب مختلف الأمراض المعاصرة.

وجاءت مشاركة وفد اللجنة الأولمبية الذي ضم كلا من: شيماء الزرعوني عضو المكتب التنفيذي وعائشة السويدي مدير إدارة الشؤون المالية والإدارية باللجنة الأولمبية الوطنية، ناجحة سواء على صعيد نقل الصورة الزاهية للإنجازات الرياضية الإماراتية، والنهضة التي تشهدها رياضة المرأة على وجه الخصوص، أو من خلال اللقاءات الجانبية التي أقيمت مع مختلف المسؤولين وصناع القرار الرياضي.

ونقل الوفد تحيات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، وتمنيات سموه إلى ريستو نيمينن رئيس اللجنة الأولمبية الفنلندية، بنجاح فعاليات المؤتمر الذي فتح المجال أمام جميع المؤسسات الرياضية بمختلف قطاعاتها وخاصة النسائية للاستفادة من التجارب والخبرات العلمية والعملية التي تتمتع بها رياضة المرأة خلال الفترة الأخيرة وما حققته من إنجازات، إلى جانب الأرقام والإحصائيات التي يقدمها سنويا وتستحق الدراسة والمتابعة لجعلها نماذج أمام جميع الفئات يستمدون منها طاقاتهم الإيجابية، وتساهم بتعزيز فرصهم نحو التميز والإبداع، وتمثيل الدولة في مختلف المحافل القارية والعالمية.

وأكدت شيماء الزرعوني، أهمية المشاركة في مثل هذه الفعاليات والمؤتمرات، بهدف الاطلاع على التجارب الناجحة والاستفادة منها، من خلال تبادل الخبرات واستعراض سبل التعاون بين كافة المؤسسات واللجان الأولمبية على مستوى العالم، بما سيعود بالنفع ويحقق الفائدة المرجوة من وراء المشاركة في هذه الدورات.

وأشارت إلى أن تنوع وتعدد الثقافات والخبرات كفيلة لاكتساب العديد من المهارات والمعارف التي من شأنها أن تخلق آفاقا جديدة تسهم في دعم عمل المرأة في القطاع الرياضي، ومشاركتها بشكل فعال في تطور وازدهار الحياة الرياضية على مستوى الدولة إلى جانب نشر الوعي والتعريف بالإيجابيات المترتبة على ممارسة الرياضة، لجذب أكبر عدد ممكن من الممارسات واللاعبات في وقت قياسي، معبرة عن سعادتها البالغة بالمكانة الكبيرة التي صارت تحظى بها المرأة في عالم الرياضة من خلال عقد المؤتمرات والدورات بشكل مستمر.

من جانبه أشاد نيمينن، بالتطور الكبير والمستمر الذي تشهده رياضة الإمارات، مؤكدا حرصه على زيارة الدولة خلال الفترة القادمة، ولقاء سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، مشيرا إلى أهمية التواصل مع اللجنة، من خلال عقد العديد من الاتفاقيات والمؤتمرات للارتقاء بمستوى الرياضة والرياضيين في الدولتين، واستعراض تجربة المرأة الإماراتية في تحقيق إنجازات كبيرة في العديد من الألعاب، إلى جانب مشاركتها الفعالة في منظومة العمل الرياضي بشكل احترافي وريادي، مما يؤكد على رقي رياضة الدولة وجعلها محل اهتمام ومتابعة، من أجل الاستفادة من الخبرات والكفاءات في كافة القطاعات الرياضية وخاصة رياضة المرأة. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا