• الثلاثاء 26 ربيع الآخر 1438هـ - 24 يناير 2017م
  01:06     نائب رئيس الوزراء التركي: لن نسلم مدينة "الباب" إلى نظام الأسد بعد استعادتها من داعش         01:20     وكالة الأناضول: تركيا وروسيا وإيران تتفق على آلية ثلاثية مشتركة لمراقبة انتهاكات وقف إطلاق النار في سوريا         01:30    محمد بن راشد يحضر منتدى "الفضاء مشروعنا" من تنظيم «مركز محمد بن راشد للفضاء»        01:36     ترامب يتخذ خطوة مبكرة لفرض قيود على الإجهاض على مستوى العالم         01:43    ليكنز قرر الاستقالة من تدريب الجزائر بعد الاقصاء من أمم افريقيا        01:45     المحكمة البريطانية العليا تؤكد ضرورة مشاورة البرلمان لتفعيل الخروج من الاتحاد الاوروبي    

10 نصائح تساعد الوليد على التخلي عن الاحتضان الدائم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 يونيو 2015

خورشيد حرفوش (أبوظبي)

لا شيء يساوي عند الطفل أن تحمله أمه وتداعبه، فذلك يجعله يشعر بالسعادة والأمان والاطمئنان والحنان، لكن المشكلة التي تواجه الأمهات تتمثل في تعود الطفل على ذلك، فكل عالمه يتمثل في احتضان الأم وملامسته لصدرها، مهما كانت متعبة أو مرهقة، أو لديها ما تفعله من أشياء أخرى عديدة، سواء في البيت أو خارجه. وفي معظم الأحيان تتحول عملية حمل الطفل مع زيادة وزنه عبئاً ثقيلاً يرهق الأم، خاصة عند الحمل من جديد أو بعد ولادة الطفل الثاني الذي يحرك غيرة الطفل الأول، ويزداد صراخه، لأنه يريد أن يعود إلى صدر الأم من جديد. كما أن هناك كثيراً من الأطفال يرفضون أن يتولى الأب هذه المهمة، ويتمسكون بصدر الأم لأكثر من سبب.

الطفل من هذا النوع عادة يعبر عن غضبه بالعناد والصراخ والعصبية. وعندما تتم الاستجابة لبكائه وعصبيته بالحمل قد يتعود مع الوقت أن ُيحمل ليهدأ، ويبدأ يعرف أن الأم ستحمله عندما يبكي، والأفضل تعليم الطفل أن الحمل له أوقات، لأن التخلص من عادة حمل الطفل قد تصبح صعبة فيما بعد. لذلك يقدم خبراء النمو والتربية للأم 10 نصائح تساعدها في «كسر» تعود الطفل على الحمل.

◆على الأم أن تتذكر أنه كلما زاد بكاء طفلك الرضيع الذي يريد أن تقومي بحملهِ عليها أن تزداد هدوءاً وصبراً.

◆عدم الصراخ في وجه الطفل، لأن ذلك يسيء علاقة الأم بطفلها، فقط عليها تجاهله قليلاً في البداية حتى يعتاد الموقف الجديد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا