• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

يستثمر في محطة نووية بريطانية

فرنسـا والصيـن تؤسسان صنـدوقاً للاستثمار في الخارج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 نوفمبر 2016

بكين (رويترز)

قال وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك أيرو، أمس، في بكين «إن فرنسا والصين ستؤسسان صندوقاً للاستثمارات المشتركة في المشروعات الخارجية، مع استمرار تنامي شهية الصين للاستحواذات في الخارج على الرغم من معاناة بعض تلك الأسواق من الأزمات مؤخراً».

وقال أيرو: «هينكلي بوينت مثال جيد جداً لما يمكن أن نقوم به معاً»، مشيراً إلى مشروع فرنسي صيني مشترك بقيمة 24 مليار دولار لتشييد أول محطة للطاقة النووية في بريطانيا منذ عقود. وأدلى أيرو بتصريحاته في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الصيني وانج يي. وقال أيرو «إنه نموذج ندعمه في كل مكان، بما يشمل أفريقيا وآسيا». وأضاف أن إنشاء الصندوق المشترك الجديد سيتم قريبا من دون الإفصاح عن مزيد من التفاصيل.

وحصل مشروع هينكلي بوينت أخيرا على الضوء الأخضر، بعد أن أجلت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الصفقة، بسبب مخاوف متعلقة بالأمن القومي.

ومن المقرر أن تستثمر المؤسسة العامة الصينية للطاقة النووية ستة مليارات جنيه استرليني (7.31 مليار دولار) في مشروع هينكلي بوينت الذي تقدر قيمته بنحو 18 مليار جنيه استرليني مع شركة إي.دي.إف الفرنسية للمرافق.

ووفقاً للاتفاق ستساعد الشركة الفرنسية المؤسسة الصينية على الحصول على رخصة لبناء مفاعلها النووي الخاص في بريطانيا، والتي تعتبر قواعدها التنظيمية النووية من بين الأشد صرامة في العالم. والصين حريصة على ترسيخ صورتها كمصدر للخبرة النووية، وبالتالي فإن النجاح في بناء مفاعل في بريطانيا سيفتح الباب أمامها لدخول أسواق أخرى.

وتشير مجموعات أعمال، ومسؤولون غربيون، إلى أن القيود على الشركات الأجنبية في قطاعات الصناعة الصينية، مثل الخدمات المالية والصحة والخدمات اللوجستية، عادة ما تكون أكثر تشدداً من تلك التي تواجهها الشركات الصينية في الخارج.

لكن وانج قال في المؤتمر الصحفي «الصين ترحب باستثمارات الشركات الأجنبية، ودافع عن بيئة الاستثمار في بلاده»، مشيراً إلى أنها دولة نامية، ولا يمكن أن يخضع نظام الاستثمار الأجنبي فيها للمعايير ذاتها التي تتبعها الدول المتقدمة. وقال وانج: «إذا نظرت إلى السرعة والنطاق الذي انفتحت به الصين، مقارنة بدول نامية أخرى، فهي إحدى الدول الرائدة وربما تكون أسرع أيضاً من بعض الدول المتقدمة».

وأضاف «بالطبع نحن ندرك أن بيئة الاستثمار الصينية بحاجة إلى التحسن. ما أريد أن أؤكده هو أن الصين ستصبح منفتحة أكثر فأكثر، وستشهد بيئة الاستثمار فيها مزيداً من التحسن».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا