• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الإيرادات تقفز 55%

25,4 مليون درهم الأرباح الصافية لـ «دبي الأولى» خلال الربع الثالث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 نوفمبر 2016

دبي (الاتحاد)

حققت شركة «دبي الأولى» أرباحا صافية بواقع 2.10 مليون دينار (25.4 مليون درهم) خلال الأشهر التسع الأولى من 2016، مقارنة ب 1.20 مليون دينار عن الفترة ذاتها من 2015، بارتفاع بلغت نسبته 74.54% وبربحية سهم بلغت 2.10 فلس مقارنة بـ 1.20 فلس، بحسب بيان أمس.

وقال شلاش الحجرف، رئيس مجلس إدارة شركة دبي الأولى، إن الشركة واصلت خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2016 تحقيق نتائج إيجابية في بياناتها المالية، بفضل تركيزها على العمليات التشغيلية المتمثلة في بيع الوحدات السكنية في المشاريع تحت الإنجاز وتأجير الوحدات السكنية في المشاريع الأخرى المنجزة والمطروحة للتأجير. وأضاف أن الشركة واصلت تحقيق نسب إشغال عالية في مشاريعها المدرة للدخل على غرار مشروع سكاي جاردنز في مركز دبي المالي العالمي والذي وصلت فيه نسبة الإشغال إلى 96%، علاوة على مشاريعها في المملكة العربية السعودية، مثل «أبراج المعذر» والتي وصلت نسبة الإشغال فيها إلى 85%، ومشروع «برج العليا» والذي وصلت نسبة الإشغال فيه إلى 70%، في حين حققت الشركة مبيعات كبيرة في عقاراتها المتاحة للبيع والتي من بينها الوحدات السكنية في مشروع «كيوبوينت» الواقع في دبي لاند.

وحول البيانات المالية للشركة خلال الأشهر التسع الماضية من عام 2016، قال الحجرف إن الشركة استطاعت أن تحافظ على نمو مطرد في أدائها التشغيلي وأرباحها الصافية، وذلك في إطار استراتيجيتها طويلة المدى، والتي تهدف من خلالها إلى تحقيق أفضل العوائد بأقل عوامل المخاطرة، حيث أضاف أن الشركة حققت قفزة في إجمالي إيراداتها التشغيلية بنسبة 54.90%، لتصل إلى 9.20 مليون دينار مع نهاية الربع الثالث من العام 2016، مقارنة بـ 5.94 مليون دينار في الفترة نفسها من العام 2015.

كما ألقى الحجرف الضوء على تفصيل الإيرادات التشغيلية، حيث حققت «دبي الأولى» 6.87 مليون دينار كإيرادات ناجمة عن بيع عقارات بنهاية الربع الثالث من العام 2016، وبقفزة بلغت نسبتها 62.88% مقارنة بالفترة نفسها من العام 2015 والتي كانت حينها 4.22 مليون دينار، بالإضافة إلى إيرادات ناجمة عن التأجير بقيمة 2.29 مليون دينار مع نهاية الربع الثالث وبقفزة بلغت 32.64% في العام 2016، مقارنة بالفترة نفسها من العام 2015 والتي كانت حينها 1.72 مليون دينار.

وأبرمت «دبي الأولى» صفقة تسوية مع الشركة الأم نتج عنها زيادة في أصولها واستثماراتها العقارية وتوزيعها الجغرافي مما كان له أبلغ الأثر على تقليل عوامل المخاطرة وتوزيع الأصول العقارية.

وقامت «دبي الأولى» بتعزيز المداخيل التأجيرية من مشاريعها القائمة حاليا، وذلك بتجديد عقود التأجير مع العملاء بنسبة زيادة تتوافق مع الأسعار السوقية الحالية والخدمات التي تقدمها إدارة العقار في الشركة، مما انعكس على الإيرادات التشغيلية الناجمة عن عمليات التأجير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا