• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:36    مصدر أمني: مقتل 40 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

لحنها سيد درويش وغناها حامد مرسي واشتهرت بصوت فيروز

«زوروني كل سنة مرة».. معاني العطف والإحساس بالظلم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 يونيو 2015

القاهرة - الاتحاد

سعيد ياسين (القاهرة)

«زوروني كل سنة مرة حرام تنسوني بالمرة، يا خوفي والهوى نظرة تيجي وتروح بالمرة، حبيبي فرقتك مرة حرام تنسوني بالمرة».. مقدمة واحدة من أروع الأغنيات التي تعلق بها الجمهور منذ تقديمها قبل نحو مئة عام بلحن الموسيقار سيد درويش، حيث لا تزال تلامس القلوب، وهو ما كان سبباً في إقبال عشرات المطربين على إعادة تقديمها بلحنها العبقري الذي يحمل كل معاني العطف والشفقة والإحساس بالظلم.

ويقول الكاتب زكي مصطفى إن صاحب الأغنية المؤلف الغنائي والزجال المشهور الشيخ محمد يونس القاضي كان يملي عليه مذكراته تمهيداً لإصدارها في كتاب، وروى له كيف ولدت الأغنية التي لحنها سيد درويش وغناها لأول مرة حامد مرسي، حيث قال على لسان الشيخ يونس: ذات يوم لزمت فراش المرض، وبرغم العلاج والأدوية تفاقم المرض وطالت رقدتي وبدأ يزورني الأهل والأصدقاء والزملاء، وفوجئت بأن من بينهم شقيقتي الوحيدة، وكان بيننا خصام طويل ومقاطعة تامة ووصل الخصام إلى التقاضي أمام المحاكم بسبب ميراث متنازع عليه بيننا، وكان لزيارة شقيقتي بلهفة صادقة وقع طيب على نفسي، فتعانقنا وعبرت دموعنا عن الندم على هذا الخصام الذي لا يليق بشقيقين وحيدين، وتعاهدنا على إنهاء الخصومات القضائية وتنازلنا عن القضايا فور قيامي وتوديعي لفراش المرض.

موقف

وأضاف الشيخ يونس: بعد يومين من انصراف شقيقتي أوحى إليَّ هذا الموقف النفسي العاطفي بكتابة أغنية «زوروني كل سنة مرة، حرام تنسوني بالمرة، أنا عملت إيه فيكم، تشاكوني وأشاكيكم، أنا اللي العمر اداديكم، حرام تنسوني بالمرة، يا قلبي عللي مالوش حد، طول عمره يقاسي الوجد، وتجري دمعته ع الخد مسكين حاله بالمرة».

ورغم تقديم الأغنية بأصوات العديد من المطربين من بينهم سيد درويش والشيخ إمام وصباح فخري وإيمان البحر درويش وحنان ماضي وإيهاب توفيق وفيروز كراوية، إلا أن أداء فيروز لها يظل الأبقى والأشهر، لدرجة أن الجمهور يعتقد أنها نفذت من أجلها، نظراً لإجادتها فيها وتقديمها لها معنى ومبنى وصوتاً وإيقاعاً رائعاً.

اللحن

وكان زياد الرحباني تحدث عن الأغنية في أحد لقاءاته التلفزيونية مع الإعلامية منى الشاذلي وقال: كنا نقوم بعمل مكساج ذات مرة لأعمال فيروز عام 2000، وكنا نعيد ونكرر كثيراً، وكان يجلس في غرفة مجاورة لنا موسيقي ألماني يقوم بعمل مختلف عنا، وحين خرجت من الأستديو شاهدت مهندس يعمل معنا يتحدث معه بالألماني، وحضر إليَّ وسألني عما إذا كان يمكن لهذا الموسيقى أن يدخل الغرفة معنا لسماع أغنية «زوروني كل سنة مرة» من الداخل لأنه كان سمعها من الخارج أثناء غلق الباب، فرحبت وبعد سماعه للأغنية وجدته منبهراً وسألني: من لحن هذه الأغنية؟ وأجبته بأنه ملحن مصري يدعى سيد درويش توفي من وقت طويل، فزاد انبهاره خصوصاً وأنه اعتقد أنها موسيقى عالمية.

وكان تمت الاستعانة بالأغنية عام 1959 لتكون مقدمة البداية لفيلم «حماتي ملاك» لإسماعيل يس، وماري منيب، وأمال فريد، ويوسف فخر الدين، وكمال حسين، والهام زكي، وماري عز الدين، وأمين الهنيدي، وإخراج عيسى كرامة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا