• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

فتاوى واستشارات

لا أرغب في الطلاق ولكن؟!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 يونيو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

* يقول في رسالته:

قررت أن أطلق زوجتي وفعلاً تم الطلاق، وكان هذا منذ عامين ونصف العام؛ والسبب كثرة شُكوكِها، ونشر أسرارنا، وكل ما يدور في حياتنا؛ مع العلم أنني عانَيْتُ معها منذ اليوم الأول لزواجي حتى حدَث الطلاق.

وبعد عام واحد من طلاقي تزوجت بأخرى، ولكن بعد مدة بدأتُ أُفَكِّر في زوجتي الأولى كثيراً، ولا أعلم السبب في تفكيري هذا، مع إني لست من أصحاب الخيال، أو الحنين إلى الماضي وكان تفكيري يرتكز على الأوقات الجميلة التي قضيتُها معها، كما أنني بين الفينة والفينة أتذكر بعضَ الأوقات السيئة التي مررنا بها، ولا أعلم لماذا أفكِّر فيها الآن حيث لم يَعُدْ يجمعنا شيء.

سرعان ما حاولت فتح القفص الذهبي الذي دخلته لأحاول الهرب منه من جديد، وأنا لا أنكر أن زوجتي الجديدة طيبة، وحياتُنا جيدة، وهي لا تفقه كثيراً في أمور الحياة، ولديها لا مبالاة في أمور البيت، وهي مهملة نوعاً ما، كما أنها لا تستقبل الضيوف بشكلٍ جيد، ولا تتقبل أهلي كما يجب.

في الآونة الأخيرة اعترف أن المشكلات تزايدت بيننا، بسبب إهمالها، حتى أصبحتْ حياتي مملةً، ولا أطيق الجلوس معها، ولا أريد أن أكرر مأساة الطلاق ثانية، أبحث عن الاستقرار في حياتي، فماذا أفعلَ؟

** الأرض برحابتها قد تضيق على أحد منا، عندما يمر بأزمة أو تطرأ عليه مشكلة، أو يتعرض لموقف أو صدمة، وبالتالي قد يصعب عليه أن يجد رقعة يقف عليها ليمارس ما يريد بحرية، لم أجد تفسيراً لتفكيرك بزوجتك الأولى، خاصة وأن معاناتك معها كانت قد بدأت منذ اليوم الأول لزواجكما، وكما ذكرت سابقاً أن المشاكل بينكما كانت دائمة بسبب طباعها التي لم تعجبك، وبالتالي قررت الانفصال عنها بمحض إرادتك ولم يجبرك أحد، ثم اخترت الشريكة الثانية بمحض إرادتك أيضاً، ولا أجد أن الأسباب التي ذكرتها كفيلة بأن تفكر بالانفصال عن زوجتك الجديدة، ومع مرور الوقت يمكن أن تعدل بعض صفاتها التي ذكرت، لذلك عليك أن تُظْهِر المودة والحب لزوجتك، وحاول أن تمنح قلبك فرصة جديدة، وتعاونَا على طاعة الله مع الدعاء وأبعد عن ذهنك فكرة الانفصال، ولا تستسلم للتفكير في خصال زوجتك السابقة، والعلاقةُ بين الزوجين أكبر مِن مسألة واجبات وحقوق؛ لأنها مبنية على المودة والرحمة والسكَن.

تهاني التري - استشارية علاقات أسرية وتربوية

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا