• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

يُقام خلال شهر رمضان للعام الثاني على التوالي

مهرجان ليوا للرطب يطلق فعاليات دورته العاشرة 12 يوليو المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 يونيو 2014

تتواصل الاستعدادات لانطلاق مهرجان ليوا للرطب في نسخته العاشرة لهذا العام الذي يقام للسنة الثانية على التوالي في شهر رمضان المبارك من 12 إلى 18 يوليو المقبل في مدينة ليوا بالمنطقة الغربية بإمارة أبوظبي، برعاية كريمة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وبتنظيم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي.

ويضم المهرجان العديد من الفعاليات الشعبية والتراثية والفنية، من أهمها مزاينة الرطب والليمون والمانجو والسوق الشعبي، وذلك في إطار الاحتفاء بالعادات والتقاليد والمحافظة على التراث المعنوي لدولة الإمارات، وخاصة شجر النخيل الذي يشغل مساحة كبيرة من التراث الإماراتي الأصيل والذاكرة الإنسانية لمجتمع الإمارات.

وفي هذه المناسبة قال محمد خلف المزروعي مستشار الثقافة والتراث في ديوان سمو ولي عهد أبوظبي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية “نحن لا نريد لهذه الشجرة أن تكون ماضياً نحتفي به فقط، فنحن لليوم ما زلنا نستمع إلى روايات عن طقوس الاستعداد لموسم الرطب، فإن لذلك حكاية ورواية قديمة لا يعرفها إلا أهل الخبرة والمهارة من الآباء الذين ما زال البعض منهم رغم كبر سنه يمارس هواية أجداده ويورثها لأبنائه”. وأكد أنّ هذه الشجرة المباركة تحظى باهتمام ودعم كبير من قبل قيادتنا الرشيدة، وتسعى الجهات المعنية دوماً لتطوير طرق زراعته والاهتمام به، إضافة لتبوؤ الإمارات مرتبة عالمية متقدمة في مجال إنتاج التمور وتصديرها، ونوّه بنجاح مزرعة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” بالعين مؤخراً، في حصاد أول رطب “الخلاص” قبل موسمه بشهرين للمرّة الأولى، كأول منطقة في الخليج العربي، فيما تنتج بقية المناطق هذا النوع من الرطب في نهاية الشهر المقبل. كما نجحت سابقاً تجارب مخبرية إماراتية في استنساخ البراعم الأولية لفحل نخيل نادر ووحيد، يتميز بوفرة حبوب اللقاح، ويكفي الواحد منه لتلقيح ما يقارب 25 نخلة تمر.

من جانبه، أشار عبيد خلفان المزروعي مدير مهرجان ليوا للرطب إلى أن نجاح المهرجان على مدار السنوات الـ 9 السابقة ما هو إلا نتيجة لتضافر جهود الجميع وتحملهم المسؤولية كاملة من أجل العمل على إنجاح الحدث المميز، وإظهاره بأبهى صوره وتقديم أفضل الخدمات للمشاركين وأرقى العروض لزوار المهرجان.

واعتبر أن المهرجان هو الحدث الأبرز الذي يُعنى بشجرة النخيل وكل ما يرتبط بها، حيث تحوّلت الاحتفالية، التي تقام على ما يزيد على 20 ألف متر مربع في مدينة ليوا إلى محطة رئيسة على خارطة المهرجانات السياحية في الدولة، مشيراً إلى أن أهمية مهرجان ليوا ينبع من جمعه لعشاق الأصالة والتراث والمهتمين بخير الأرض ورُطبها وإرثها الحضاري، وذلك بفضل الدعم المميز من قبل راعي المهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة. وأكد عبيد المزروعي أنّ النجاحات العلمية والبحثية المتواصلة التي تحققها الإمارات في مجال زراعة النخيل بالتوازي مع جهود صون التراث، إنما تأتي تأكيداً على أهمية النخيل في الحياة الإماراتية وليس كونه تراثاً وتقليداً إنما حاضراً نحيا به ونقدمه لأجيالنا القادمة لتحقيق الاستمرارية الناجحة في عملية تطوير زراعته وريه والمحافظة عليها.

وتميزت فعاليات الدورة الماضية من مهرجان ليوا 2013، بتزامنها وللمرّة الأولى مع أجواء شهر رمضان المبارك، حيث استقبل المهرجان آلاف الزوار في الفترة المسائية يوميا. كما تميّزت الدورة التاسعة باستحداث 3 أشواط تشجيعية لفئات الدباس والخلاص والنخبة، تمّ تخصيصها للمشاركين الذين لم يسبق لهم الفوز من قبل في للمهرجان، لمكافأتهم على مشاركتهم المتواصلة.

وقارب مجموع جوائز الدورة التاسعة الـ 5 ملايين درهم تمّ منحها لـ(205) مشاركين، حيث شملت فئات مسابقة مزاينة الرطب، وهي الفعالية الرئيسية للمهرجان: الخنيزي، الخلاص، الدباس، أبومعان، الفرض، النخبة، أكبر عذج، إضافة لفئات مسابقتي المانجو والليمون، ومسابقة أجمل عرض تراثي. (أبوظبي - وام)

دعم محمد بن زايد للفائزين والمشاركين

أشاد محمد خلف المزروعي مستشار الثقافة والتراث في ديوان سمو ولي عهد أبوظبي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في مجال دعم وتشجيع كافة المزارعين في الدورة الماضية 2013، حيث تمّ شراء كميات كبيرة من الرطب الطازجة من العارضين في سوق الرطب المقام على هامش المهرجان. كذلك، وتقديراً من سموه لمحبي النخلة من الفائزين والمشاركين، فقد وجّه سموه بتوزيع عشرة آلاف فسيلة نخيل نسيجي هدية للمزارعين المواطنين الفائزين وللذين شاركوا في مهرجان ليوا للرطب في دورته التاسعة ، مُتمنياً سموه المزيد من التوفيق والنجاح والبذل والعطاء لكافة المشاركين وللعاملين في قطاع نخيل التمر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض