• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مركز جمارك الخور يلعب دوراً حيوياً في تسهيل التجارة

12 ألف سفينة تقليدية تعبر خور دبي في 2015

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 نوفمبر 2016

دبي (الاتحاد)

بلغ إجمالي عدد السفن التجارية التقليدية والحديثة والسفن السياحية التي عبر خور دبي خلال 2015، أكثر من 12229 سفينة، سواء القادمة أو المغادرة، بحسب بيان أمس.

ويعد خور دبي من أهم المنافذ البحرية التاريخية على مستوى دولة الإمارات، إضافة لكونه معلماً سياحياً مهماً يقصده الزائرون وأبناء الدولة على حدٍ سواء، منه انطلقت الحركة التجارية لدبي مع العالم الخارجي قبل أكثر من مائة عام، ولا يزال حتى هذه اللحظة محتفظاً بقيمته التاريخية والاقتصادية والتجارية رغم النهضة الشاملة التي تشهدها دبي حالياً، فهو يقف شامخاً بعبقه وتراثه وقيمته جنباً إلى جنب مع المعالم الحديثة التي تزخر بها مدينة دبي في الوقت الراهن والتي تشمل مختلف مناحي الحياة.

وتحرص جمارك دبي دائماً على تطوير وتسهيل الحركة التجارية من خلاله، للمحافظة على مكانته، باعتباره رمزاً ومعلماً تاريخياً من ناحية، وتعزيز دوره الحالي في حركة التجارة مع الأسواق التقليدية والمجاورة من ناحية أخرى.

ونظراً للأهمية الاقتصادية لقطاع التجارة عن طريق السفن الخشبية، فقد انصب اهتمام المسؤولين في إمارة دبي إلى إنشاء مركز جمركي للتعامل مع حركة التجارة التي تتم بواسطتها.

وفي هذا الإطار، فإن جمارك دبي تعمل على توفير التسهيلات كافة للتجار والعملاء من مستخدمي خور دبي، على مدار 24 ساعة يومياً، عبر أنظمة جمركية تتسم بالمرونة وسلاسة الإجراءات، مع الرقابة المحكمة التي من شأنها حماية المجتمع المحلي من نفاذ أي مواد ممنوعة أو محظورة، إذ تسعى الدائرة لتذليل أي عقبات أمام حركة التجارة والملاحة البحرية في الخور، بالتعاون مع الشركاء الحكوميين الاستراتيجيين، الأمر الذي أسهم في دعم عملية التنمية الاقتصادية بإمارة دبي، حيث لعب خور دبي ومازال دوراً مهماً في نهضة دبي ونموها الاقتصادي والاجتماعي، وتعزيز علاقات اقتصادية وتجارية قوية مع الأسواق المجاورة.

وقال محمد عبد الله السويدي، مدير أول خدمة عملاء خور دبي، مدير إدارة المراكز الجمركية الساحلية - مكلف، إن جمارك دبي تحرص على عقد اجتماعات دورية مع شركائها الاستراتيجيين، ومنهم بلدية دبي، وشرطة دبي، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، والإدارة العامة للدفاع المدني، وهيئة كهرباء ومياه دبي، وهيئة الطرق والمواصلات، وحرس السواحل، ووزارة البيئة والمياه، وإسعاف دبي، وغرفة تجارة وصناعة دبي، من أجل تطوير الحركة التجارية في خور دبي، وكذلك مع عملائها، وأصحاب السفن الخشبية التقليدية، وشركات النقل البحري، بهدف الاطلاع على ملاحظاتهم واقتراحاتهم، والمعوقات التي قد تواجههم في عملهم، وإيجاد الحلول المناسبة لها، وتسهيل الإجراءات عليهم بما يتناسب مع السياسات والقوانين والتشريعات التي تخص هذا الجانب، وتقوم باستمرار بتوعية أطقم السفن التقليدية، بمعايير الأمن والسلامة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا