• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«مواصلات الإمارات» تطلع على تجارب «طرق الشارقة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 يونيو 2014

اطلع وفد من مواصلات الإمارات، على التجارب والممارسات التي تطبقها هيئة الطرق والمواصلات بالشارقة، وذلك خلال زيارة استهدفت تعزيز التعاون بين الجانبين.

واستعرض وفد مواصلات الإمارات برئاسة عبدالغفار محمد يوسف مدير مركز المواصلات الحكومية، خلال الزيارة أهداف المؤسسة ورؤيتها في التميز والريادة في المواصلات والخدمات المستدامة، مشيراً إلى أبرز خدمات النقل والخدمات الفنية واللوجستية التي تقدمها مواصلات الإمارات لمتعامليها.

وأشار يوسف إلى امتلاك مركز المواصلات الحكومية التابع لمواصلات الإمارات، أسطولاً من المركبات يضم 2300 مركبة متنوعة الاستخدامات، للنهوض بمتطلبات خططه المستقبلية، وتلبية احتياجات الجهات الحكومية المستفيدة، وفق أعلى معايير الخدمة الحكومية المتميزة، وذلك بموجب 25 عقداً مبرماً في قطاع خدمات النقل والتأجير، مع مجموعة من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، في كل من أبوظبي ودبي والعين والمنطقة الغربية.

من جانبه، أشاد خالد أحمد الخيال مساعد مدير الهيئة لشؤون المواصلات بهيئة الطرق والمواصلات بالشارقة خلال استقباله وفد المؤسسة، بالجهود التي تبذلها مواصلات الإمارات لتطوير عمليات وخدمات المواصلات والأنشطة اللوجستية والفنية، وتطبيق الممارسات المتوافقة مع المعايير الدولية في السلامة والمحافظة على البيئة والمجتمع، معرباً عن استعداد الهيئة التام لتعزيز علاقات التعاون الاستراتيجي بين الجهتين.

واستمع الوفد من مساعد مدير الهيئة لشؤون المواصلات والعمليات إلى خطط الهيئة المستقبلية، وتوجهاتها التي تواكب توجهات إمارة الشارقة، إلى جانب مناقشة مجموعة من المواضيع والبرامج، وبناء شراكات استراتيجية تخدم المصالح المشتركة بين الطرفين.

وضم وفد المؤسسة عبيد ربيع مدير مركز الإمارات للخدمات الفنية، وحميد علي الخضر مدير المواصلات الحكومية بفرع الشارقة، وياسر علي منسق الإحصاء والمتابعة، فيما كان في استقبالهم من قبل الهيئة راشد محبوب جمعه مدير النقل بين المدن بالتكليف، ومحمد مطاوع رئيس قسم العمليات. (دبي - الاتحاد).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض