• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

مؤسسة الإمارات للطاقة النووية:

أبوظبي نجحت في التنوع الشامل والمتوازن لمصادر الطاقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 نوفمبر 2016

أبوظبي (وام)

أكدت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية أن دولة الإمارات تدخل مرحلة مهمة من التطور والتقدم على مختلف الصعد والمجالات الاقتصادية والصناعية والاجتماعية، وهي ثمرة مسيرة الحداثة والتطور بتوجيهات من القيادة الحكيمة والرشيدة للدولة.

وأشارت المؤسسة في تقرير لها، بمناسبة اليوبيل الذهبي ومرور 50 عاماً على تأسيس الجهاز الحكومي لإمارة أبوظبي، إلى أن البرنامج النووي السلمي للدولة يعتبر واحداً من أهم الملامح الاستراتيجية التي تسلط الضوء على مرحلة البناء والتقدم، والتي انطلقت من الرؤية السديدة للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، «طيب الله ثراه»، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، «حفظه الله»، ومتابعة حثيثة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

ويتماشى البرنامج مع خطة أبوظبي 2030 الرامية إلى جعل حكومة أبوظبي من أفضل خمس حكومات على مستوى العالم، وأحد الأركان الداعمة لأولوياتها في تطوير البنية التحتية القوية، وذلك بفضل الطاقة الضرورية التي ستنتجها محطات الطاقة النووية السلمية لدعم النمو الاقتصادي والصناعي في الدولة.

وينسجم البرنامج مع رؤية الإمارات 2021 التي تنص على التنوع الشامل والمتوازن لمصادر مختلفة من الطاقة الهيدروكربونية والمتجددة والنووية لتلبية الاحتياجات المستقبلية من الكهرباء، والحد من الآثار السلبية للتغير المناخي وضمان أمن الطاقة في المستقبل.

وتعتبر دولة الإمارات من أولى الدول على مستوى المنطقة التي عملت على تطوير محطات للطاقة النووية السلمية، وهي تنضم بذلك إلى نادٍ شبه حصري من الدول التي تطور مثل هذا النوع من البرامج السلمية الفريدة.

وتعمل المؤسسة على تقديم البرنامج النووي السلمي للدولة، ملتزمة بتلبية جميع الأهداف المدرجة في سياسة الدولة للطاقة النووية الصادرة في العام 2008، والمبنية على معايير صارمة فيما يخص الشفافية والسلامة والأمن، والتي تجعل من الإمارات نموذجاً يحتذى في تطوير الطاقة النووية في جميع أنحاء العالم، إلى جانب التوجيهات والمعايير التي وضعتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وتكرس المؤسسة جهودها لتقديم البرنامج من خلال وضع معايير عالمية جديدة في مجال تطوير صناعة طاقة نووية عالمية المستوى، محققة خلال هذه الفترة العديد من الإنجازات النوعية حتى أصبح «موقع براكة للطاقة النووية السلمية» الآن أكبر موقع نووي إنشائي في العالم يجري فيه بناء أربع محطات نووية متطابقة في آن واحد وفي موقع واحد، متفوقاً على المواقع النووية في الصين والولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة وروسيا.

وحققت المؤسسة هذا الإنجاز من خلال تطبيق أفضل الممارسات العالمية والكفاءة التشغيلية والتميز في الجودة والأداء والمشاريع والمبادرات وفرق العمل وإدارة الكوادر البشرية وتبادل الخبرات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا