• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بروفايل

فان باستن.. «أيقونة باقية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 نوفمبر 2016

محمد حامد (دبي)

احتفل ماركو فان باستن نجم هولندا وأياكس وميلان السابق بعيد ميلاده الـ 52 بالأمس، وهي المناسبة التي لم يكن ممكناً أن تمر دون أن يتجدد الاهتمام بالنجم الأسطوري، فقد كتبت عنه صحافة إيطاليا وهولندا وكذلك إنجلترا في يوم ميلاده، ويكفي أن صحف الإنجليز قالت إنه يشكل حالة استثنائية في تاريخ الساحرة، فقد خاض آخر مباراة له قبل أن يتجاوز 28 عاماً، ولكنه على الرغم من هذا العمر القصير في الملاعب نجح في أن يصبح أيقونة كروية.

فان باستن هو صاحب أحد أشهر وأجمل الأهداف في تاريخ كرة القدم، والهدف الأجمل على الإطلاق في بطولات أمم أوروبا والذي سجله في مرمى الاتحاد السوفييتي السابق في نهائي يورو 1988، وتوج فان باستن ورفاقه بهذا اللقب بعد أن قدموا عروضاً أبهرت العالم، وواصل فان باستن رحلة التوهج ليفوز مع الميلان بلقبي أوروبا عامي 1989 و1990 مع «ميلان ساكي»، الذي يوصف بأنه أحد أجمل الكيانات الكروية في تاريخ كرة القدم.

النجم الهولندي فاز بالكرة الذهبية 3 مرات أعوام 1988 و1989 و1992، وهو أفضل لاعب في العالم عام 1992، وما يحسب لفان باستن أنه فرض نفسه في فترة توهج العمالقة وعلى رأسهم دييجو أرماندو مارادونا وغيره من النجوم، ودخل فان باستن قائمة بيليه لأفضل 100 لاعب في تاريخ كرة القدم، وعلى مستوى الألقاب الجماعية فاز النجم الهولندي بـ 22 لقباً مع أياكس والميلان وهولندا أهمها دوري الأبطال والدوري الإيطالي والدوري الهولندي أكثر من مرة ويورو 1988 وغيرها من البطولات.

فان باستن كان يحلم بأن يصبح لاعب جمباز، فقد كانت قدراته الجسدية تؤهله لذلك، ولكنه تحول إلى كرة القدم فيما بعد، ليصبح اللاعب الأكثر رشاقة في تاريخ اللعبة، كما أن قدراته التهديفية الخاصة تجعله واحداً من أصحاب أفضل المعدلات، فقد سجل 300 هدف في 430 مباراة مع أياكس والميلان وهولندا، ولكن الإصابة حكمت عليه بالتوقف قبل أن يتجاوز 28 ربيعاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا