• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أكدت الإرادة المشتركة لدفعها إلى الأمام لمواجهة التحديات

«أخبار الساعة» : خطوات نوعية في علاقات الإمارات والسعودية تدعم الترابط الاستراتيجي وأمن المنطقة واستقرارها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 يونيو 2014

أكدت نشرة «أخبار الساعة» أن العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية تشهد خطوات مهمة ونوعية على طريق تطويرها وتنميتها سواء على المستوى السياسي أوالاقتصادي. وتحت عنوان «تعزيز العلاقات الإماراتية - السعودية» أشارت إلى أن أحدث هذه الخطوات تمثل في توقيع اتفاقية إطارية استراتيجية بين مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة، وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر». وهو التوقيع الذي حضره الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وبينت أن تصريحات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عبرت خلال اللقاء عن الأهمية الكبيرة التي توليها الإمارات لتطوير علاقاتها مع السعودية، حيث قال سموه «إن دولة الإمارات العربية المتحدة تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ، حفظه الله، حريصة على تعزيز أواصر التعاون والترابط الأخوي والتاريخي وتطوير العلاقات الاستراتيجية الوثيقة مع المملكة العربية السعودية الشقيقة في كل المجالات».

ولفتت النشرة التي يصدرها أن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان اعتبر توقيع الاتفاقية لبنة جديدة تنضم لصرح متنامي من العلاقات الأخوية والاستراتيجية بين الدولتين. وجاء بعد فترة قصيرة من الاتفاق، خلال زيارة وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل للإمارات في شهر مايو الماضي، على إنشاء لجنة عليا إماراتية - سعودية مشتركة، برئاسة وزيري خارجية البلدين، لتعمل على تنفيذ الرؤية الاستراتيجية لقيادتي البلدين. كما جاء الاتفاق كذلك بعد إطلاق اسم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز على أحد الشوارع الرئيسية في العاصمة أبوظبي في إشارة رمزية مهمة إلى التقدير الإماراتي للعاهل السعودي ولأدواره الإيجابي خليجيا وعربيا وإسلاميا وعالميا.

وخلصت «أخبار الساعة» في ختام مقالها الافتتاحي إلى أن التطور الحادث في العلاقات الإماراتية - السعودية.. يؤكد الإرادة المشتركة لدفع هذه العلاقات إلى الأمام باستمرار ويعكس إدراكاً عميقاً من قبل البلدين لخطورة الأوضاع التي تمر بها المنطقة وما تقتضيه من تعميق التعاون الاستراتيجي فيما بينهما لمواجهة التحديات التي تفرزها تطورات البيئة الإقليمية أو الدولية. (أبوظبي - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض