• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الفجوة تكبر في الملاعب كل يوم

اختفاء «الكشّافين» يوقف التنقيب في منجم المواهب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 نوفمبر 2016

فيصل النقبي (الفجيرة)

تعيش الأطقم التدريبية في الألعاب الجماعية بأندية الساحل الشرقي واقعاً صعباً، وهي تبحث بعمل جاد عن إعداد وتجهيز لاعبيها من أجل المنافسات المختلفة، رغم وجود العديد من العوائق التي تعترض طريق الوصول بهؤلاء اللاعبين إلى أبواب النجومية وتمثيل المنتخبات الوطنية.

وأكبر مشكلة تواجه الأطقم التدريبية للألعاب الجماعية هي غياب التواصل بين الأندية والمدارس المختلفة في المنطقة، والتي كانت أهم روافد المواهب والنجوم عبر مجموعة من «الكشّافين» مثلوا حلقة الوصل بين الطرفين في السابق.

واختفت مهنة الكشّافين تماماً في الأندية بفعل عوامل عديدة، أبرزها عدم وجود تواصل حقيقي وفعال بين أطراف اللعبة، وقلة العائد المادي، وعدم الاهتمام بهذه المهنة في إيصال اللاعبين الموهوبين للأندية من قبل إدارتها، والمحصلة مشكلة كبيرة وإلغاء لكثير من الألعاب ووضع متراجع للملاعب من دون لاعبيها.

وأكد إبراهيم مراد، مدرب أشبال اليد بنادي اتحاد كلباء، أن اللعبة في النادي لا يوجد بها أي كشاف للمواهب، أو من يعمل من أجل اكتشاف اللاعبين الصغار من المدارس، كما كانت أجواء الأندية في الفترة السابقة مليئة بالنشاط في مجال الألعاب الجماعية والفردية، وعزا الغياب لعدم وجود التشجيع الكافي لهذه المهنة، وانشغال الكشافين السابقين بأعمال أخرى أكثر فائدة من هذا العمل المتعب.

وأضاف: نحن نعاني من عدم مجيء اللاعبين أصلاً للتدريبات، وحتى العدد قليل جداً بالنسبة لأي لعبة، فيوجد عندنا بين 11 و12 لاعباً فقط، وهذا عدد قليل جداً بالنسبة للعبة، ففي السابق وأنا كنت لاعب يد سابق، كان اليوم الواحد يوجد به أكثر من 30 لاعباً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا