بحار من جنسية فلبينية احتجز الطاقم

«أمن وحماية الشخصيات بدبي» تحرر 4 رهائن من على متن باخرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 يونيو 2012

محمود خليل (دبي)- كشف العقيد عبدالله خليفة المري مدير إدارة أمن وحماية الشخصيات بشرطة دبي أن رجال الادارة سبق لهم العام الماضي تحرير اربعة رهائن كان احتجزهم بحار على متن باخرة داخل المياه الإقليمية للدولة.

جاء ذلك خلال الحوار الذي أجرته “الاتحاد” مع العقيد المري الذي تعد إدارته واحدة من الادارات الرئيسة التابعة للادارة العامة لأمن الهيئات والمنشأت والطوارئ بشرطة دبي.

واستعرض المري عملية تحرير الرهائن، كاشفا عن ان تفاصيلها تعود الى ورود بلاغ في فبراير من العام الماضي يفيد بإقدام أحد البحارة وهو من الجنسية الفلبينية على احتجاز 4 رهائن من طاقم إحدى البواخر.

وقال إن الادارة اضطرت بسبب وجود الباخرة التي تمت فيها عملية احتجاز الرهائن في المياه الاقليمية للدولة في عرض البحر الى استخدام طائرة مروحية لنقل افراد فريق الدهم، الذين تم إنزالهم على ظهر الباخرة، حيث تمكنوا خلال دقائق من السيطرة على البحار، والقبـض عليه وتحـريـر الرهائن، ونقلهم إلى زورق الإسعـاف الذي كان يرافق الفريق.

سطو مسلح

واستعرض العقيد المري في رده على سؤال عملية إلقاء القبض على اربعة مجرمين خطرين، وهم من الجنسية الآسيوية سبق لهم السطو المسلح على بنك محلي بإحدى امارات الدولة، وأوضح ان فرق الدهم التابعة للإدارة باغتت المجرمين في وكرهم الذي كانوا يختبئون فيه.

وذكر أن عنصر المفاجأة أدخل الرعب الى قلوب المجرمين فيما حالت سرعة افراد الفريق بالسيطرة على المكان دون تمكن المجرمين من استخدام السلاح الذي بحوزتهم.

وحول المهام التي نفذتها إدارة أمن وحماية الشخصيات بشرطة دبي قال العقيد المري إن الادارة نفذت 3390 مهمة خلال ثلاث سنوات، من بينها 1321 مهمة تأمين ومرافقة كبار الشخصيات من الضيوف، موضحا أن الادارة تضم اقساماً وفرقاً متخصصة بعمل الغواصين والقناصة والاقتحام والتفجير، وإنزال افراد القوة بواسطة الطائرات العمودية على اسطح المباني والنزول منها بواسطة الحبال، مشيرا الى أن منتسبي الادارة يخضعون لتدريبات مكثفة على مدى العام.

ونوه إلى أن الادارة تحافظ منذ سنوات على تصدرها المركز الاول عربياً والسادس عشر دولياً في البطولة الدولية لفرق الاقتحام والدهم التي تنظمها الولايات المتحدة على اراضيها سنوياً، بمشاركة 66 دولة.

وقال المري إن رجال الادارة، بالإضافة الى العنصر النسائي فيها يقومون بتوفير الأمن والحماية لكبار الشخصيات الزائرة، فضلا عن تأمين الأمن والحماية والسلامة لكبار الشخصيات بالدولة.

ولفت الى أن مستوى الأداء الذي حققته الإدارة في مختلف المهمات والاختصاصات الأمنية المسندة إليها، خلال الفعاليات والمشاركات والمناسبات المتعددة التي تشهدها إمارة دبي، أحدث تطوراً نوعياً في الخدمات التي تقدمها الإدارة.

ونوه، بقدرات ضباط وأفراد الإدارة، على التعامل مع مختلف المستجدات، في سبيل إنجاح الأحداث وحفظ الأمن.

معايير ومواصفات

وأوضح العقيد المري، خلال رده على سؤال أهمية وضع معايير ومواصفات لاختيار العاملين في الفرق الأمنية، وفق أسس علمية، بالإضافة إلى اجتياز اختبارات الذكاء وحسن التصرف وسرعة البديهة والصحة النفسية.

وذكر أن ادارة امن وحماية الشخصيات تعد من الادارات الهامة في الادارة العامة لأمن الهيئات والمنشأت والطوارىء، نظراً للمهام الملقاة على عاتق منتسبيها، ويتمثل ذلك من خلال حماية الضيوف وتأمين سلامتهم، فضلا عن تأمين كافة المؤتمرات والمعارض والاحتفالات والبطولات الرياضية والإرساليات التي تقام بإمارة دبي، فضلا عن مرافقة الموقوفين وتأمين الحراسات.

وبين ان الادارة تضم 8 اقسام هي حماية الشخصيات والقناصة والمهامات، وقسم الفرق الخاصة والدعم والاسناد والتوثيق والمتابعة.

واوضح ان اقسام الادارة تعمل وفق مؤشرات عمل عالية المستوى مبيناً أن فرق الاقتحام والدهم تعمل وفق مؤشر نجاح لا يقل عن 98% وبزمن استجابة لا يزيد على 15 دقيقة من اجمالي المهام التي يتم تنفيذها في هذا المجال.

وقال إن مؤشر تدريبات عمليات اقتناص المجرمين التي يتولاها فريق القناصة لا تزيد نسبة الخطأ فيه على صفر% ، منوهاً بأن مؤشر عمل المراقبة وتزويد المعلومات الذي تعمل وفقه ادارة حماية الشخصيات يقضي بضرورة التعرف على الهدف، خلال زمن لا يتعدى 15 دقيقة لـ100% من الحالات.

وحول تأمين الفعاليات قال العقيد المري إن مؤشر عمل الادارة في هذا المجال يحدد ألا تزيد نسبة الاختراقات على صفر % وهو الامر ذاته ينطبق على التأمينات ونقاط التفتيش بزمن استجابة قدره ربع ساعة وبتنفيذ المهام بنسبة 100%

وقال في معرض رده على سؤال إن الادارة تعنى كذلك بمهمة مرافقة الموقوفين الخطرين، مشيرا الى أن رجال الادارة نفذوا 32 مهمة نقل المجرمين الخطرين من وإلى المحاكم.

كفاءات تدريبية

وقال العقيد المري في رده على سؤال أن الادارة تزخر بالكفاءات التدريبية العالية التي يتمتع بها أفراد الحماية في إدارة أمن وحماية الشخصيات، وبالمدينة التدريبية الخاصة، مشيراً إلى أنها مبنية على أسس علمية وتدريبية حديثة ومتطورة تتناسب مع العمليات التدريبية الخاصة بالإنزال والدهم والحواجز والغرف المغلقة والرماية، حيث تعتبر متكاملة بكل مقوماتها.

ولفت الى ان ادارة سبق لها عقد العديد من الدورات، بالتعاون مع منظمة اتحاد وضباط الفرق التخصصية بالولايات المتحدة الأميركية.

وقال إن النتائج الطيبة التي يتم تحقيقها يزيد الإدارة إصراراً على العمل على تبادل الخبرات العلمية والتدريبية، التي تزيد أفرادها خبرات مهنية واحترافية عالية، في مجال الاقتحام والدهم، ومكافحة الإرهاب، منوهاً بأن نجاح دورة مكافحة الارهاب التي كانت ادارته نفذتها في وقت سابق مع شرطة متروبولتان البريطانية والتي استهدفت تخليص رهائن من المترو.

وقال إن القيادة العامة لشرطة دبي حريصة على تلقي منتسبي ادارة أمن وحماية الشخصيات أهم التدريبات. وأكد أن القيادة العامة لشرطة دبي حريصة على تأهيل منسبي الإدارة من ضباط وصف ضباط وأفراد، من خلال ابتعاثهم إلى العديد من الدول لتلقي التدريبات الميدانية، وحضور المؤتمرات والمسابقات التي تعود عليهم بالنفع والفائدة في مجال عملهم.

ولفت الى ان العديد من الجهات الدولية والمحلية أشادت بمستوى إدارة أمن وحماية الشخصيات، وبمهنيتها العالية، وحرصها الدائم على تطوير أسلوب العمل، من خلال التدريب، أو توفير كل ما هو جديد في مجال الحماية.

وبين في رده على سؤال ان الادارة تسعى دائما لخلق نوع من الترابط بينها وبين الجهات التي تتعامل معها، مشيرا الى ان ادارة أمن وحماية الشخصيات تعمل على تطوير الإجراءات الامنية والتنظيمية المتبعة والأمن والسلامة.

ولفت الى أن إدارته قامت بدور رئيس وبارز في تأمين افتتاح برج خليفة، فضلا عن تنفيذها لخطة حماية امنية محكمة لجميع الفعاليات التي تقام في مركز دبي التجاري، وذلك بعد ان تمكنت من خلال مخطط المركز من إضافة مداخل جديدة لرفع معدلات الأمن، وتلافي الثغرات والسلبيات وأشاد مدير ادارة أمن وحماية الشخصيات، بانتساب عناصر من الشرطة النسائية الى ادارته وتوليهن مهام كانت مقتصرة على الرجال، لافتاً الى أنهن حظين بمكرمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد بترقيتهن نظير ما يقمن به من جهد مميز يعتبر مثلاً يحتذى به في مجال العمل الشرطي النسائي.

وقال إن دورهن في السابق كان مقتصرا على حماية الشخصيات النسائية المهمة، التي تزور الدولة، عن طريق المرافقة الأمنية، تحسباً لوقوع أي مكروه للشخصية المهمة، مبيناً أن القيادة العامة لشرطة دبي ارتأت توسيع اختصاصات منتسبات إدارة حماية الشخصيات، بحيث أصبحن يقدن الدراجات النارية، ويستخدمن الذخيرة الحية إذا تعرض الموكب إلى هجوم، وهن جالسات على الدراجات النارية.

وقال إن توسيع اختصاصات العنصر النسائي التابع للادارة يعد الاول من نوعه على مستوى الأجهزة الأمنية في المنطقة، مشيراً إلى أن تشكيل فرق نسائية لحماية الشخصيات بالطريقة العادية ليس هو الهدف الأساسي لنا، بل الهدف من ذلك إمكانية المرافقة الأمنية في الحماية الراكبة، والحماية الراجلة اللصيقة.

وقال إن الادارة لديها توجيهات من معالي الفريق ضاحي خلفان القائد العام لشرطة دبي، ومن نائبه اللواء خميس مطر المزينة، ومن اللواء محمد عيد المنصوري مدير الادارة العامة لأمن المنشآت والهيئات بضرورة تدريب المنتسبات على الحماية بمختلف الأوضاع والظروف، وأن يقمن بالتجول في شوارع دبي، للتعرف إليها بشكل أكبر، ومعرفة المخارج والمداخل، والطرق الجيدة في حالة تعرض أي موكب لهجوم من قبل ضعاف النفوس.

واشار الى أن فريق الدرجات النارية العنصر النسائي تلقى العديد من الإشادات من الشيوخ وكبار المسؤولين في الدولة، معربين عن سعادتهم بمنافسة العنصر النسائي الرجال في مختلف المهمات والاختصاصات الأمنية المسندة إليهن.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تتفق مع توجهات رفع سعر الماء والكهرباء لترشيد هذين الموردين الحيويين؟

نعم
لا
australia