• الاثنين 23 جمادى الأولى 1438هـ - 20 فبراير 2017م
  12:36     أردني يشعل النار في نفسه بسبب ظروفه المعيشية الصعبة         12:36     حكومة جنوب السودان تعلن المجاعة في عدة مناطق من البلاد        01:23     الجيش الاسرائيلي يعلن سقوط صاروخين أطلقا من سيناء في أراضيه         01:24     محكمة النقض المصرية تصدر حكما نهائيا بإعدام 11 شخصا في قضية مذبحة استاد بورسعيد التي قتل فيها أكثر من 70 مشجعا لكرة القدم عام 2012     

صلاح الدين تفتح الباب أمام عودة النازحين إلى مدينة تكريت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 يونيو 2015

تكريت (د ب أ)

قرر رئيس مجلس محافظة صلاح الدين أمس السماح للنازحين من أبناء مدينتي تكريت والدور بالعودة إلى مناطقهم.

وقال أحمد عبدالجبار الكريم في ختام اجتماع لمجلس المحافظة المحلي «إن عودة النازحين ستتم وفق استمارة أعدت لهذا الغرض خصيصا وتوزع الآن ت بين النازحين في مناطق نزوحهم».

ولم يحدد الآلية التي سيتم العمل بها لعودتهم أو الأعداد اليومية، إلا أن مصدرا أمنيا أوضح «أنه لن يسمح لعوائل عناصر تنظيم داعش بالعودة في الوقت الحاضر» في حين شدد الكريم على أهمية استكمال العمل في المرافق الخدمية الأساسية كالماء والكهرباء والقطاع الصحي قبل عودة النازحين، داعيا مسؤولي تلك الدوائر إلى الالتحاق بعملهم فورا.

من جهته قال جاسم الجبارة رئيس اللجنة الأمنية «إن المجلس قرر إعادة النازحين بعد أن تأكد من زوال الخطر عن مدينة تكريت وتأمين الطرق التي تربطها بالمدن المجاورة». ويقطن مدينة تكريت، 175 ألف نسمة فيما يعيش في مدينة الدور 50 ألفاً يعيشون جميعا خارج محافظة صلاح الدين وخصوصا في مدن إقليم كردستان. ويخشى المدنيون في تكريت من أن يكونوا في حال عودتهم هدفا لميليشيات «الحشد الشعبي» الذي مازال يسيطر على القصور الرئاسية وسط المدينة.

وقال معد حسين من أهالي تكريت «أحلم بالعودة إلى مدينتي الآن ولو مشيا على الأقدام، ولكني أخشى على حياتي من انتقام الميليشيات الشيعية».

وكانت تكريت قد تعرضت لأعمال سلب ونهب وتفجير للمنازل والدوائر الحكومية على أيدي «مندسين» وفقا للحكومة العراقية، مما أثار موجة استياء عارمة داخل العراق وخارجة وسط تساؤلات عن دور «الحشد الشعبي» والتزامه احترام المدنيين وقت الصراع، ومخالفته تعليمات الحكومة العراقية.

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا