• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أوكرانيا: اشتباكات شرقاً توقع 15 قتيلاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 يونيو 2015

كييف (وكالات)

أعلن قيادي كبير للانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا أمس إن نحو 15 مقاتلا ومدنيا قتلوا أمس في اشتباكات بين القوات الحكومية الأوكرانية والانفصاليين قرب مدينة دونيتسك.

ونقلت وكالة (دي.ايه.ان) الانفصالية عن المسؤول العسكري فلاديمير كونونوف قوله في دونيتسك مركز المتمردين «قتل نحو 15 شخصا وهذه هي خسائر جمهورية دونيتسك الشعبية».

وفي وقت سابق، اتهمت رئاسة أركان الجيش الأوكراني المتمردين بشن «هجوم كبير» ضد المواقع الأوكرانية رغم الهدنة.

وقالت هيئة الأركان «شن الإرهابيون الروس وبشكل ينتهك اتفاقات مينسك، هجوما كبيرا على المواقع الأوكرانية. وأرسل العدو في اتجاه ماريينكا أكثر من عشر دبابات وما يصل إلى ألف عنصر ضد القوات الأوكرانية».

وأعلنت هيئة اركان الجيش الأوكراني أن الجنود تمكنوا من صد الهجوم. لكن الرئاسة الروسية اتهمت اثر ذلك كييف بالقيام بـ»عمليات استفزازية».

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين «نحن في موسكو نراقب بقلق العمليات الاستفزازية للجيش الاوكراني التي نعتبر أن من شأنها أن تؤدي الى مزيد من تأزيم الوضع». وقد نصت اتفاقات مينسك 2 التي تم التوصل اليها في فبراير وأتاحت إعلان وقف اطلاق نار، على سحب الأسلحة التي يفوق عيارها مئة ملم من خط الجبهة.

واستنكرت موسكو أمس قرار الاتحاد الأوروبي السماح فقط لاثنين من دبلوماسييها بدخول البرلمان الأوروبي وشبهته بأنه «حملة اضطهاد». وفي إطار تصعيد التوتر بين موسكو وبروكسل أعلن رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز أمس الأول أنه لن يسمح سوى للسفير الروسي في الاتحاد الأوروبي ودبلوماسي آخر بدخول البرلمان، ردا على قرار موسكو منع 89 أوروبيا من دخول روسيا التي قالت إنه ردا على العقوبات الأوروبية المتصلة بالأزمة الأوكرانية.

إلى ذلك، قام قوميون أوكرانيون أمس بإزالة تمثال للينين رغم معارضة قسم من السكان في مدينة سلافيانسك التي كانت قبل فترة معقلا للمتمردين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا قبل أن تستعيدها قوات كييف.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا