• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إيران في ربع النهائي للمرة السادسة على التوالي

..وتبخرت أحلام بطل الخليج !!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يناير 2015

سيدني (أ ف ب)

حجز المنتخب الإيراني مقعده في الدور ربع النهائي لكأس آسيا للمرة السادسة على التوالي، وأطاح في طريقه بنظيره القطري بالفوز عليه 1-صفر ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة لنسخة أستراليا 2015. وكان المنتخب الإيراني بقيادة مدربه البرتغالي كارلوس كيروش رغم الصعوبات التي يواجهها بسبب العقوبات الاقتصادية على إيران يبحث عن استعادة أمجاد الأيام الغابرة حين توج باللقب ثلاث مرات متتالية أعوام 1968 و1972 و1976، استهل مشواره الثالث عشر في النهائيات (رقم قياسي مناصفة مع كوريا الجنوبية) بالفوز على البحرين 2 -صفر. ورفع «تيم ميلي» رصيده إلى 6 نقاط في المركز الثاني بفارق الأهداف خلف الإمارات التي ضمنت بدورها تأهلها بعد أن حققت فوزها الثاني أيضاً وجاء على حساب البحرين 2-1. وفي المقابل، فشل المنتخب القطري، القادم بقيادة مدربه الجزائي جمال بلماضي من تتويج بكأس الخليج الثانية والعشرين على حساب السعودية المضيفة، في تعويض هزيمته في الجولة الأولى أمام الإمارات (1-4) وفي المحافظة على آماله ببلوغ الدور ربع النهائي للمرة الثالثة بعد لبنان 2000 و2011 على أرضه.

وستكون المواجهة الاثنين المقبل بين إيران والإمارات في الجولة الثالثة الأخيرة لتحديد هوية بطل المجموعة في لقاء مهم خصوصاً أنه ينتظر صاحب المركز الثاني مواجهة محتملة جداً مع اليابان حاملة اللقب المرشحة لحسم صدارة المجموعة الرابعة، فيما يخوض المنتخب القطري مباراة هامشية مع جاره البحريني.

وكما كان متوقعاً غصت مدرجات «ستاد سيدني» بمشجعي منتخب إيران الذين لعبوا دوراً مهماً جداً في لقاء البحرين في ملبورن ثم احتشدوا أمس أيضاً في سيدني حيث احتضن «ستاديوم أستراليا» 22672 متفرجاً. وأكدت إيران تفوقها الواضح على قطر في المواجهات المباشرة التي بلغ عددها 20، إذ عززت سجلها بـ12 انتصاراً مقابل 3 هزائم فقط و5 تعادلات.

وبدأ بلماضي اللقاء بتشكيلة معدلة عن تلك التي خاض بها لقاء الإمارات حيث ترك خلفان إبراهيم على مقاعد الاحتياط كما حال المدافع عبد العزيز حاتم وأشرك بوعلام خوخي وإسماعيل محمد أساسيين خلف محمد مونتاري ونقل محمد تريزور من منتصف الملعب لشغل مركز الظهير الأيمن. أما في الجهة الإيرانية، فأجرى كيروش تبديلاً واحداً بإشراك سردار أزمون أساسياً على حساب رضا غوتشان نجاد، فكان عند حسن ظن مدربه إذ سجل مهاجم روبن كازان الروسي هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 52 قبل أن يخرج بسبب الإصابة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا