• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بهدف تعزيز الهوية الوطنية للطلبة الإماراتيين

«أبوظبي للتعليم» يطبق «هويتي» في 50 مدرسة خاصة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 أكتوبر 2016

أبوظبي ( الاتحاد)

نظم قطاع المدارس الخاصة وضمان الجودة بمجلس أبوظبي للتعليم منتدى برنامج «هويتي» الذي سيتم تطبيقه في مدارس إمارة أبوظبي بهدف تعزيز الهوية الوطنية للطلبة الإماراتيين، ويتم تطبيق البرنامج كمرحلة أولية تجريبية في 50 مدرسة خاصة على مستوى الإمارة خلال الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي الجاري. كما يتم التوسع في التطبيق في جميع المدارس الخاصة خلال الفترة المقبلة ومن ثم المدارس الحكومية، وستشمل المرحلة التجريبية على برنامج تدريبي للمدارس حول فهم وتطبيق إطار البرنامج وتقييمه في المرحلة التجريبية.

وقالت د. مريم العلي مدير إدارة تطوير المدارس بقطاع المدارس الخاصة وضمان الجودة بالمجلس: يركز البرنامج على محاور رئيسة هي: الثقافة، والمجتمع، والقيم، واللغة العربية، والمواطنة والانتماء، والتاريخ. مشيرة إلى أن البرنامج يتسم بالمرونة في التطبيق بصورة متمايزة، والذي يراعى فيه تنوع المناهج الدراسية للمدارس الخاصة وتعدد الثقافات.

كما عرض المنتدى البرنامج التدريبي لـ«هويتي»، التي يتضمن 8 أيام تدريبية بالإضافة إلى محتوى تدريبي إلكتروني، للقيادة المدرسة العليا ورؤساء الأقسام والمدرسين المرشحين من قبل المدارس.

وقد أبدى الحضور تفاعلهم مع برنامج «هويتي»، حيث أكدت أميرة صلاح، رئيسة قسم اللغة العربية بأكاديمية الشيخ زايد للبنات، على أهمية هذا المنتدى، وما يقدمه من إطار عمل متكامل يسهم في تطبيق مفاهيم برنامج «هويتي» وفي تدريس موضوع الهوية الوطنية في المدرسة.

ومن جهتها أشارت حمدة المهيري مديرة مدرسة الظبيانية: إننا نقوم بتعزيز الهوية الوطنية لطلبتنا، وأن برنامج «هويتي» جاء ليدعم ما نقوم به من برامج مدرسية قائمة على ثقافة العطاء والاحترام والمثابرة في سبيل رد الجميل للوطن والنهوض به.

وأوضحت وداد النجدي، رئيسة قسم اللغة العربية بأكاديميات الدار، أن سلسلة مدارس الدار تتبنى برنامجاً قوياً لتعزيز الهوية الوطنية بين طلبتها، وأن برنامج «هويتي» يأتي استكمالاً لبرامجنا القائمة، وتعزيزاً لرسالة المدرسة الساعية لزرع حب الوطن والولاء لدى الطلبة من خلال تدريسهم قيم المجتمع وتقاليد دولة الإمارات وتراثها. وأضافت قائلة: «نحن نبثّ روح الوطنية في الطلبة من الصفوف التأسيسية الأولى، حيث نشجعهم على الانخراط في أنشطة وفعاليات مختلفة وزيارات ميدانية من شأنها أن تضيف إلى ما لديهم من معلومات، وتأصل ثقافتهم لهذا الوطن».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض