• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الشعب الألماني يتقلص منذ عام 1970، وفي الوقت نفسه، فإن الهجرة، التي قد تعوض الفجوات في القوى العاملة، قد توقفت في السنوات الأخيرة

نقص المواليد.. معضلة مالية ألمانية!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 يونيو 2015

تُعد ألمانيا الآن هي أدنى دول العالم فيما يتعلق بمعدل المواليد، حيث تبلغ معدلات الولادة 8.3 طفل لكل ألف مواطن، وذلك حسب ما جاء في دراسة نشرها هذا الأسبوع معهد هامبورج للاقتصاد الدولي وشركة بي دي أو/إيه جي للاستشارات. وتعتبر هذه النسبة أسوأ من المعدل الذي سجلته اليابان وبلغ 8.4 في آخر خمس سنوات حتى 2013، وبعيدة جداً عن النيجر التي تنتج 50 طفلاً لكل ألف شخص.

إن عددا قليلاً جداً من المواليد يعني القليل من الناس الذين سيكون لديهم قدرة على الانخراط في سوق العمل، أو حتى دفع الضرائب وإنفاق المال. وألمانيا، وهي بالفعل الآن في أسوأ شكل ديموغرافي مقارنة بمعظم نظيراتها، يبدو أنها في طريقها نحو متاعب مالية خطيرة.

ومن ناحية أخرى، تشير البيانات التي أحصاها «أملان روي»، رئيس أبحاث التركيبات السكانية العالمية والمعاشات في مجموعة «كريدي سويس» بلندن، إلى أن الشعب الألماني يتقلص منذ عام 1970. وفي الوقت نفسه، فإن الهجرة، التي قد تعوض الفجوات في القوى العاملة، قد توقفت في السنوات الأخيرة، والتوقعات بالنسبة للخمس سنوات القادمة تشير إلى أن هذه الاتجاهات ستزداد سوءاً:

وبالمقارنة مع نظيراتها في الدول الأوروبية، تعد ألمانيا الدولة الوحيدة التي ستكون قد تقلصت في الفترات ما بين 1980-1985 و2015-2020.

كما أن الألمان أكبر سناً من أقرانهم، حيث يبلغ متوسط العمر46.3 سنة، وهو الأعلى بين 15 دولة أوروبية، حيث يبلغ متوسط الأعمار بها 35.9 بالنسبة لأيرلندا و45 بالنسبة لإيطاليا، بحسب بيانات «كريدي سويس»، وبنهاية العقد، ستكون إيطاليا هي صاحبة أسوأ معدل إعالة، والمعروف بأنه نسبة الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 وتقل عن 64.

وكما يشير «روي»، فإن التركيبة السكانية لا تتعلق فقط بمدى تقدم السكان في العمر. وفي حين أن المخاوف بشأن القدرة على تحمل تكاليف التقاعد هي مخاوف مشروعة، إلا أن المزيج السكاني مهم أيضاً بالنسبة للأداء الاقتصادي: «التركيبة السكانية هي عبارة عن الناس كمستهلكين وعاملين وخصائصهم المتعددة، وليس مجرد العمر. ولمواجهة العبء المفروض على الاقتصاد بسبب تقدم السكان في العمر، يتعين على صناع السياسة وكذلك القطاع الخاص تقديم المزيد من الحوافز لتشجيع المزيد من السيدات على العمل، وتشجيع العمال الأكبر سناً للبقاء في سوق العمل لفترة أطول». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا