• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

عاشق الاستحواذ على الكرة واللعب الجماعي

يوفانوفيتش ينجح في إصلاح ما أفسده 19 ‬مدرباً ‬مع «‬الأزرق»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 يونيو 2015

مراد المصري (دبي)

19 ‬مدرباً ‬مروا ‬على ‬النصر ‬منذ ‬عام ‬1991، ‬دون ‬أن ‬ينجح ‬أحدهم ‬في كسر ‬عقدة ‬التتويج ‬بكأس ‬رئيس ‬الدولة، ‬حتى ‬جاء ‬الصربي ‬إيفان ‬يوفانوفيتش، ‬الذي ‬ورغم ‬امتلاكه سيرة ‬ذاتية ‬مميزة، سواء ‬كلاعب ‬تألق ‬خارج ‬بلاده ‬وتحديداً ‬باليونان، ‬أو ‬مدرب ‬نجح ‬بالسيطرة ‬على ‬كرة ‬القدم ‬في قبرص ‬وقيادة ‬أبويل ‬المغمور ‬على ‬الساحة ‬الأوروبية ‬لمقارعة ‬كبار «‬القارة ‬العجوز» ‬حينما ‬واجه ‬ريال ‬مدريد ‬في ‬ربع ‬نهائي ‬دوري ‬الأبطال، ‬إلا ‬إن ‬الجماهير ‬شككت ‬بقدرته ‬على ‬تحقيق ‬ما ‬فشل ‬به ‬الآخرون ‬لأكثر ‬من ‬ربع ‬قرن.

شهد النصر فترة ذهبية من الإنجازات تحت قيادة المدرب البرازيلي سباستيان لابولا بفترة تواصلت حتى عام 1989، ‬والذي ‬أكمل ‬مسيرة ‬الإنجليزي ‬دون ‬ريفي، ‬الذي ‬قام ‬بتدريب ‬الفريق ‬مطلع ‬ثمانينات ‬القرن ‬الماضي، ‬ليبدأ ‬الفريق ‬بعدها ‬بالغياب ‬عن ‬منصات ‬التتويج ‬بكأس ‬رئيس ‬الدولة، ‬حيث ‬تعاقب ‬عليه ‬19 ‬مدربا ‬مدار ‬23 ‬فترة ‬زمنية ‬مختلفة ‬في ‬ضوء ‬قيام ‬4 ‬مدربين ‬بتولي ‬المهمة ‬أكثر ‬من ‬مرة ‬في ‬أوقات ‬مختلفة، ‬وهم ‬البرازيلي ‬جويل ‬سانتانا ‬عام ‬1991، ‬قبل ‬أن ‬يتم ‬التحول ‬للمدرسة ‬الفرنسية، ‬بعدما ‬تولى ‬المهمة ‬جيان ‬ميشيل ‬كافالي ‬موسم ‬1993-1994، ‬ثم ‬مواطنه ‬جيان ‬فيرنانديز ‬1994-1997، ‬وهو ‬المدرب ‬الذي ‬بلغ ‬نهائي ‬كأس ‬رئيس ‬الدولة، ‬لكن ‬الحظ ‬لم ‬يحالفه ‬أمام ‬الشباب ‬بالمباراة ‬النهائية.

وتعاقد النصر مع الألماني راينر هولمان لموسم 1999-2000، ‬ثم ‬البرتغالي ‬أرتور ‬جورجي ‬2000-2001، ‬قبل ‬أن ‬يعود ‬البرازيلي ‬المخضرم ‬لابولا ‬على ‬فترتين ‬بين ‬عامي ‬2000-2001، ‬وعام ‬2004، ‬وبينها ‬جاء ‬الروماني ‬الروماني ‬ريدنيتش ‬في ‬نفس ‬العام، ‬دون ‬أن ‬ينجح ‬أي ‬منهم ‬بتحقيق ‬اللقب.

وشهدت هذه الفترة تواصل تغيير المدربين، حيث اتجه النصر بعد ذلك للمدرسة الألمانية، حينما تعاقد مع هاجين رييك، ثم فرانك باكيلسدروف حتى عام 2005، ‬كما ‬جاء ‬البلغاري ‬ديمتار ‬ديمتروف ‬2004-2005، ‬ثم ‬البرازيلي ‬فاجنر ‬مانشيني ‬2005، ‬والألماني ‬إدوارد ‬جيير ‬2005-2006، ‬والبرتغالي ‬باريتو ‬2005، ‬ثم ‬عاد ‬الألماني ‬هولمان ‬2006-2007، ‬قبل ‬أن ‬يعود ‬أيضاً ‬البرازيلي ‬مانشيني ‬2007، ‬والهولندي ‬فوكي ‬بوي ‬2007، ‬تلاه ‬الكرواتي ‬لوكا ‬بوناسيتش ‬2008-2009، ‬والألماني ‬فرانك ‬باكيلسدروف ‬مجدداً ‬2009-2010، ‬وجورجي ‬دا ‬سيلفا ‬من ‬الأوروجواي ‬2009-2010، ‬والبرازيلي ‬أنجوس ‬2010، ‬والفرنسي ‬لوران ‬بانيد ‬2010، ‬وأخيراً ‬الإيطالي ‬والتر ‬زنجا ‬2011-2013.

المفارقة الغريبة بالأمر أن المدرسة الصربية التي يحمل يوفانوفيتش جنسيتها، تفوقت على 10 ‬جنسيات ‬مختلفة ‬استعان ‬بها ‬النصر ‬طوال ‬السنوات ‬الماضية، ‬وهي: ‬البرازيلية، ‬الألمانية، ‬الفرنسية، ‬الإيطالية، ‬الرومانية، ‬الكرواتية، ‬البرتغالية، ‬الأوروجواي، ‬الهولندية ‬والبلغارية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا