• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ختام مشاركة «الشعبة البرلمانية» في اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي بجنيف

القبيسي: التسامح مرجع قيم العدالة والانفتاح والتعايش في العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 أكتوبر 2016

جنيف (وام)

اختتم وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية برئاسة معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، مشاركته الفاعلة في اجتماعات الجمعية الـ135 والدورة 199 للمجلس الحاكم للاتحاد البرلماني الدولي واللجنتين المالية والتنفيذية واللجان الدائمة، والأجهزة التابعة للاتحاد التي عُقدت في جنيف بحضور أكثر من 800 برلماني من مختلف دول العالم، بينهم 101 رئيس برلمان.

وتم خلال الاجتماعات طرح توجهات الدولة ووجهة نظرها حيال عدد من القضايا من أبرزها: مكافحة الإرهاب والتطرف، ودعم الشرعية في اليمن واللاجئين وحقوق الإنسان، وخطر انتشار أسلحة الدمار الشامل في العالم، فضلاً عن الأزمات والتوترات الإقليمية والدولية الراهنة، وتأثيراتها الاستراتيجية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول وتأكيد سيادة الدول، وعدم تقويض مفهوم الدولة الوطنية الذي يعد أهم ركائز النظام العالمي والأمن والاستقرار الدوليين.

ودعت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، في كلمة لها خلال اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي، الكونجرس الأميركي إلى مراجعة موقفه وإعادة النظر في قانون العدالة ضد الإرهاب «جاستا» الذي يقوض أسس استقرار العلاقات الدولية، وطالبت بإصدار إعلان برلماني دولي حول «التسامح الإنساني وقبول الآخر» باعتبار أن التسامح هو المرجع الأساس لقيم العدالة والانفتاح والاعتدال والتعايش في المجتمعات الوطنية كافة.

وطالبت معاليها بتضمين البيان الختامي لمعالي رئيس الاتحاد ما يتعلق برفض مختلف دول العالم لقانون العدالة ضد الإرهاب «جاستا» الذي يتجاهل تماماً قواعد القانون الدولي الخاصة بعدم قانونية المحاكمات الداخلية للدول الأخرى، منبهة إلى أن إخفاق المجتمع الدولي في التعامل مع مختلف الأزمات فتح المجال لإيجاد بيئات مواتية لانتشار الإرهاب والتطرف الذي يتخذ من مناطق الصراع والاقتتال نقاط تمركز وانطلاق يجب التصدي لها لاستئصالها من جذورها على المستويين الفكري والميداني، ودعت إلى تغيير مفهوم «إدارة الأزمات الدولية» من خلال التخلص من آليات الاكتفاء بإدارة الأزمات أو تدويرها والتركيز على البحث عن تسويات شاملة ومتكاملة وقابلة للتنفيذ.

وبحث المشاركون في اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي على مدى خمسة أيام دور البرلمانات في الاستجابة العاجلة لانتهاكات حقوق الإنسان وحرية المرأة ومشاركتها في العملية السياسية، وجرى نقاش عام حول الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في العالم، وحضر اجتماعات الجمعية العامة وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية الذي ضم أعضاء المجلس الوطني الاتحادي كلاً من: علي جاسم أحمد ممثل المجموعة العربية في اللجنة التنفيذية للاتحاد، وحمد عبدالله الغفلي، والدكتور محمد عبدالله المحرزي، وعفراء راشد البسطي، وجمال محمد الحاي، وسعيد صالح الرميثي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض